المرصد السوري: أكثر من نصف مليون قتيل منذ اندلاع الأزمة بالبلاد

عشرُ سنوات مضتْ على اندلاع الحرب في سوريا، ولا يزال المدنيون السوريون ضحاياها الأُوَائل، بين قتلى وجرحى ومهجرين.

المرصدُ السوري لحقوق الإنسان، أكَّد أن نحوَ ستمئةِ ألفِ سوري قتلُوا منذ اندلاع الأزمة بالبلاد، بينهم نحو مئة وثمانية عشر ألف مدني.

المرصدُ أشار إلى أن استمرارَ المعارك في مختلف المناطق السورية، إضافةً للتدخلات الأجنبية، أدَّى لتهجير ملايين السوريين عن منازلهم، ناهيك عن مئات آلاف المعتقلين والمغيبين قسرياً، على يد أطراف النزاع.

من جانبها قالتْ منظمةُ الصحة العالمية، إن نحوَ تسعين بالمئة من السوريين يعيشون تحت خطِّ الفقر، في ظل الأزمة الاقتصادية التي تعانيها البلاد، على خلفية التدهور غيرِ المسبوق للعملة المحلية، إضافةً للتفشي الواسع لفايروس كورونا المستجد، لا سيَّما في مناطق سيطرة الحكومة السورية.

بدورها سلَّطتْ منظماتٌ حقوقية الضوءَ على المعاناة التي يعيشها الأطفالُ بعد عشر سنوات من الأزمة، التي تسببتْ بانقطاع الملايين عن مدارسهم، ناهيك عن انتشار ظاهرة زواج القاصرات في مخيماتِ النزوح، جرَّاء الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعانيها اللاجئون.

المنظماتُ الحقوقية حمّلتِ المجتمعَ الدوليَّ والحكومةَ السورية مسؤوليَّةَ الكارثةِ الإنسانية التي وصل إليها السوريون، ودعتْ إلى ضرورةِ توقُّفِ المعارك في المناطق المأهولة بالمدنيين والعمل من أجل إيصال المساعدات الإنسانية للمناطق المنكوبة.

قد يعجبك ايضا