المدفعية التركية تستهدف مناطق في محافظة أربيل بإقليم كردستان

آلة الحرب التركية تواصل قصفها المدفعي والجوي المكثف على بلدات آهلة بالسكان المدنيين في مناطق متفرقة بإقليم كردستان، وسط تكتيم إعلامي يلف المشهد الميداني.

ومع استمرار هذه الانتهاكات، أفاد مصدر محلي بأن مدفعية النظام التركي استهدفت مناطق سكنية وزراعية في منطقة برادوست التابعة لمحافظة أربيل، مشيراً إلى أن القصف تسبب بوقوع أضرار مادية وحالة من الخوف والهلع بين سكان المنطقة القريبين من موقع القصف.

تقارير: الجيش التركي يسيطر على معظم مساحة محافظة دهوك
في غضون ذلك تحدثت تقارير استخباراتية، أن الجيش التركي ضم مناطق في قضاء العمادية، ومنطقة “برواري بالا” إلى حدود تركيا، وعلق لافتاتٍ مكتوبٍ عليها باللغة العربية “ممنوع الدخول…حدود تركيا.

وبحسب هذه التقارير التي استندت في معلومات إلى مصادر ميدانية، فإن الجيش التركي الذي توغل في المنطقة سيطر على ثلاثة أرباع أراضي محافظة دهوك.

الخروقات التركية وانتهاك سيادة إقليم كردستان، دفع أهالي محافظة دهوك إلى الاحتجاج، حيث أغلق سكان قرية كوهرزي، الطريق العام بين قضاء العمادية وناحية ديرلوك، رداً على القصف المدفعي المتكرر والاجتياح البري.

كما قوبل التصعيد المستمر للنظام التركي بحملة تنديدات من قبل عدد من النواب والقوى السياسية، مطالبين بعقد جلسة استثنائية للبرلمان بشأن التوغل التركي في دهوك، وسيطرته على أغلب مناطقها، بالتزامن مع دعوات من قبل إعلاميين ونشطاء عراقيين بطرد السفير التركي من بغداد.

وبحسب مراقبين فإن سياسة أنقرة باتت واضحة في المنطقة من خلال استغلال هشاشة الأوضاع في دول الجوار، ومساومة القيادات السياسية فيها، ما ينذر بمخاطر كبيرة تحدق بسوريا والعراق خصوصاً، وعليه فإن الحيطة والحذر والوقوف بوجه هذه الأطماع باتت ضرورة ملحة.

قد يعجبك ايضا