المدعي العام للحكومة التركية يطلب حكماً بالمؤبد على جيجك كوباني

هو ذات الذئب الذي تقطر من أنيابه دماء الضحية البريئة بارين كوباني، التي مُثِل بجثمانها في مقاومة عفرين، والسياسية الكردية هفرين خلف بشمال شرق سوريا، يجري اليوم محاكمة المقاتلة الكردية جيجك كوباني في أنقرة.

فبعد عام من أسرها على يد الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي، أثناء العدوان التركي على مناطق شمال وشرق سوريا، طلب المدعي العام التابع للنظام التركي من محكمة الجزاء الخامسة بمدينة رها في تركيا، حكماً بالسجن المؤبد على جيجك، فيما طعن محاموها بالطلب، وطالبوا باستئناف المحاكمة، وعليه تم تأجيل المحكمة إلى الـ 24 تشرين الثاني القادم.

وخلال إفادتها في أولى الجلسات، شددت المقاتلة الكردية على أنها انضمت بإرادتها إلى القوة الأكثر تنظيماً في شمال وشرق سوريا، في إشارة إلى وحدات حماية المرأة المنضوية تحت لواء قوات سوريا الديمقراطية، منوهة بأنها لم تحمل السلاح، بل شاركت في نشاطات المساعدات الإنسانية.

ما أثار قضية جيجك كوباني دون غيرها، هو الفيديوهات والصور التي سربت عن الانتهاكات التي اقترفتها الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي بحقها، الأمر الذي لاقى استهجاناً واسعاً بين الأوساط الدولية ومنظمات حقوق الإنسان.

ووقعت جيجك كوباني أسيرة بيد الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي، العام الماضي في قرية مشيرفة بريف عين عيسى شمال شرق سوريا، بعد أن أصيبت بجروح إبان العدوان التركي، وتم تسليمها إلى سلطات النظام التركي في أنقرة.

وكانت لجنة التحقيق الدولية بشأن سوريا، اتهمت صراحة وبشكل علني الاحتلال التركي وفصائله الإرهابية بارتكاب جرائم في المناطق المحتلة بشمال وشرق سوريا ترتقي إلى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

قد يعجبك ايضا