المحكمة العليا في بريطانيا ترفض عودة شابة انضمت لتنظيم داعش الإرهابي في سوريا

صورة تُظهر شميمة بيغوم التي انضمت لتنظيم «داعش» الإرهابي عام 2015

رفضت المحكمة العليا في بريطانيا السماح بعودة شابة بريطانية المولد سافرت إلى سوريا للانضمام إلى تنظيم داعش الإرهابي، وذلك كي تتمكن من الطعن في قرار الحكومة تجريدها من جنسيتها لأنها تشكل خطراً أمنيا.

وغادرت شميمة بيغوم لندن عام 2015 عندما كانت في الخامسة عشرة من عمرها وذهبت إلى سوريا عبر تركيا مع صديقتين في المدرسة حيث تزوجت من أحد عناصر داعش.

وجُردت بيغوم وعمرها حاليا واحد وعشرين عاما والمحتجزة في سوريا، من جنسيتها البريطانية في 2019، لكن محكمة الاستئناف سبق وقضت بأنه لا يمكنها الطعن على سحب الجنسية إلا إذا سُمح لها بالعودة إلى بريطانيا.

إلا أن المحكمة العليا ألغت هذا القرار مما يعني أنه لا يزال بإمكانها الطعن في قرار سحب جنسيتها لكنها لا تستطيع فعل ذلك في بريطانيا.

وكانت قضية بيغوم موضوع نقاش ساخن في بريطانيا بين من يدفعون بأنها تخلت عن حقها في الجنسية بالسفر للانضمام إلى تنظيم داعش الإرهابي وبين من يرفضون تركها بلا جنسية قائلين إنها يجب أن تحاكم في بريطانيا.

قد يعجبك ايضا