المحكمة الأوروبية تعزز حكم معارضي خروج بريطانيا من التكتل

في حكم عاجل تم تقديمه قبل يوم واحد من موعد التصويت في البرلمان البريطاني على اتفاق “البريكست” الذي اتفقت عليه مع رئيسة الوزراء تيريزا ماي، قالت المحكمة العليا في الاتحاد الأوروبي،بان المملكة المتحدة حرة في إبطال الإخطار من جانب واحد عن نيتها الانسحاب من الاتحاد الأوروبي.
ويتماشى الحكم مع الرأي الذي سلمه الأسبوع الماضي المستشار القانوني للمحكمة، ما عزز آمال معارضي خروج بريطانيا من الاتحاد، في إجراء استفتاء جديد من شأنه أن يمنع المغادرة البريطانية المقررة في 29 مارس 2019.
وتواجه ماي معارضة شرسة في البرلمان لاتفاق الخروج ويتوقع كثيرون أن يرفضه النواب مما سيزيد التوتر في المحادثات مع الاتحاد عندما تتوجه ماي إلى بروكسل يوم الخميس لحضور قمة مع قادة التكتل.
ورفع آلان سميث، وهو عضو في البرلمان الأوروبي من القوميين الأسكتلنديين ومن بين معارضي انسحاب بريطانيا من الاتحاد، القضية سعيا لتوضيح المادة 50 من معاهدة الاتحاد الأوروبي أمام المحكمة العليا للاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ.
وقال سميث إن “الحكم الصادر اليوم، يبعث برسالة واضحة للنواب في بريطانيا قبل تصويت الغد ومفادها أن هناك سبيلا للخروج من هذه الفوضى”.
من جانبه حذر وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت النواب البريطانيين الاثنين، من “مخاطر حقيقية” إذا صوتوا برفض اتفاق رئيسة الوزراء تيريزا ماي مع الاتحاد الأوروبي الخاص بالخروج من التكتل.
وكان زعماء الاتحاد الأوروبي قد أكدوا من قبل على أنهم سيرحبون بتغيير بريطانيا لرأيها لكن الكثير من مسؤولي التكتل والخبراء القانونيين يرون أن موافقة، إما كل، أو أغلب باقي الدول الأعضاء، وعددها سبعاً وعشرين دولة، ستكون مطلوبة لوقف عملية الانسحاب بالكامل.

قد يعجبك ايضا