المحكمة الأوروبية تدين النظام التركي بسبب سجن صحفيينِ

في ظل استمرار الاعتقالات وتدهور حقوق الإنسان في تركيا، أدانت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان النظام التركي في قضيتينِ متعلقتينِ لاعتقاله صحفيينِ اثنينِ بشكلٍ غير قانوني.

المحكمة أدانت أنقرة بعد توقيفها ووضعها في الحجز الاحتياطي عام 2016 المغني وكاتب مقالات الرأي أتيلا تاش، بسبب تغريدات ومقالات نُشرت في صحيفة “ميدان” بين عامي 2011 و2016، انتقد فيها بشكل لاذع سياسات النظام التركي.

واعتبرت المحكمة أن هذه الممارسات انتهاك للحق في الحرية والسلامة وكذلك في حرية التعبير، وفق المادتين الخامسة والعاشرة من الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان.

وفرضت المحكمة على أنقرة أن تدفع لأتيلا تاش أكثر من اثني عشر ألفاً ومئتي يورو تعويضاً لأضرار معنوية، وحوالي ثلاثة آلاف ومئتي يورو بدل تكاليف ونفقات.

في السياق، أدانت المحكمة الأوروبية النظام التركي لاعتقاله مهدي تانريكولو، رئيس تحرير صحيفة “ازاديا ولات” الصادرة باللغة الكردية في تركيا.

قرار المحكمة أكد أن أنقرة انتهكت في هذه القضية أيضاً المادتين السابقتين من الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان، وفرضت عليها دفع خمسة آلاف يورو تعويضاً للضرر المعنوي بتانريكولو.

وبحسب تقرير منظمة “مراسلون بلا حدود” الصادر في نيسان عام 2020، تحتل تركيا المرتبة الرابعة والخمسين بعد المئة من أصل مئة وثمانين دولة في حرية الصحافة، فيما كشفت العشرات من التقارير وبشكل منتظم انتهاكات النظام لحرية التعبير عبر اعتقال الصحفيين وإغلاق وسائل إعلام معارضة.

قد يعجبك ايضا