المحجوب: الإرادة الدولية لم ترقَ إلى طموح الليبيين

عجزُ المجتمعِ الدوليِّ عن فعلِ أيِّ شيءٍ حيالَ الوضعِ في ليبيا، وغضِّه الطرفَ عن استباحةِ النظامِ التركيّ لأراضيها، عَكَسَ آمالَ الشعبِ الليبيّ فيما يطمحُ إليه لإيجادِ حلٍّ للنِّزاع والتدخّلاتِ الأجنبية.

مديرُ إدارةِ التوجيهِ المعنويّ بالجيشِ الوطنيِّ الليبيِّ خالد المحجوب، انتقدَ الإرادةَ الدوليةَ لعدمِ ارتقائِها إلى ما يطمحُ إليه الليبيون، رغمَ رصدِهِ ومتابعتِهِ لتدخّلِ النّظامِ التركيِّ الصريحِ والمعلنِ، وما يقومُ به من إرسالٍ للسلاحِ والمرتزقةِ السوريين.

المحجوب أوضحَ أنّ الشعبَ الليبيَّ وجيشَهُ يُعوّلان على مَن أسمَاها بالدول المتفهمة لطبيعةِ ما يحصلُ في ليبيا، مشيراً إلى أنّ الجيشَ يقومُ بواجبِهِ في سبيلِ حمايةِ الترابِ الليبيِّ وسيادتِهِ ضدّ النظامِ التركيّ، وقوّاتِ الوِفاقِ والمرتزقةِ السوريين.

ونوّه المحجوبُ إلى أنّ كافّةَ مواقعِ قوّاتِ الوِفاقِ مستهدفةٌ من قبلِ الجيش، مؤكّداً عزمَهم القضاءَ عليها جميعاً، وتحريرَ كاملِ ليبيا وتحقيقَ سيادتِها الوطنيةِ أمامَ التدخّلاتِ الأجنبية، على حدِّ وصفه.

حفتر: الجيش التركي يتدخّل بشكل مباشر في المعارك

من جانبه، أكّد قائدُ الجيشِ الوطنيِّ الليبيِّ خليفة حفتر، أنّ الجيشَ التركيَّ يتدخّلُ بشكلٍ مباشرٍ في المعاركِ بليبيا، مشدِّداً على ضرورةِ انسحابِ الضباطِ والجنودِ الأتراكِ من بلادِهِ، بالإضافةِ لسحبِ حكومةِ الوِفاقِ قوّاتِها قبلَ التفاوض.

وطالبَ حفترُ مجدَّداً برفعِ حظرِ التسليحِ عن الجيشِ الليبيِّ، ودعمِ مصرَ دوليّاً لوقفِ تدخّلِ النّظامِ التركيِّ في ليبيا، كما ودعا إلى تفعيلِ اتّفاقيةِ الدِّفاعِ المشتركِ العربيّة، وإلى مراقبةٍ دوليةٍ لمنعِ دخولِ السلاحِ إلى ليبيا عبرَ تركيا.

قد يعجبك ايضا