المحتجون يجددون رفضهم مرشحي الأحزاب لرئاسة الحكومة في العراق

في الوقتِ الذي تتصاعدُ فيه الأزمةُ السياسية العراقية، جدَّدت ساحاتُ التظاهر في بغدادَ والمحافظاتِ الجنوبية رفضها لأيِّ مرشَّحٍ عن الأحزاب لاسيّما اسم محمد توفيق علاوي بعد تسريب معلوماتٍ بوجود توافق عليه لتوليه منصب رئاسة الحكومة.

متظاهرو ساحة التحرير في بغداد نظمّوا مسيراتٍ هتفوا فيها ضدَّ أحزابِ السلطة، رافضين محاولاتِ هذه الأحزاب إعادةَ تدويرِ مرشحيها لرئاسة الحكومة الجديدة.

وفي البصرة لم يتوانَ المتظاهرون عن الالتحاق والمشاركة في المسيرات الاحتجاجية المندّدة بقمع السلطات للمتظاهرين، والرافضة لأيِّ مرشّحٍ تطرحه أحزاب السلطة، مجددين الدعوة إلى إقالة محافظ البصرة أسعد العيداني، وجميع المسؤولين والقادة الأمنيين في المحافظة.

وفي النجف جدّد المحتجون تمسُّكهم بالمهلة التي منحوها للسلطات العراقية لتنفيذ مطالبهم، والتي تنتهي، السبت المقبل، مُلوِّحين بتصعيدٍ غيرِ مسبوقٍ، إذا لم تتحقق المطالب التي طرحت في المهلة.

إصابات بمواجهات بين قوات الأمن والمتظاهرين في بغداد

وفي تصعيدٍ جديد بين المحتجين وقوات الأمن أصيب خمسة عشر متظاهراً إثر مواجهاتٍ بين المحتجين وقوات الأمن العراقية في ساحة الخلاني والمناطق المحيطة بها في بغداد.

ووسط التوتر الملحوظ الذي تشهده شوارع العاصمة، أعلنت قيادة عمليات بغداد في بيانٍ لها، عن إصابة ضابط وعنصر بقنبلة هجومية في تقاطع الخلاني وسط العاصمة.

القيادة أشارت أنّ عدداً من المتظاهرين ما زال متواجداً في ساحة الخلاني والمناطق المحيطة بها، وأنّها في حالةِ احتكاكٍ مباشر مع القوات الأمنية وتستخدم العنف.

قيادةُ عملياتِ بغداد طالبت المتظاهرين، بالعملِ على كشفِ المجموعةِ التي استهدفت قواتِ الأمنِ في ساحةِ الخلاني، مطالبةً إيَّاهم بعدمِ التظاهرِ خارجِ ساحةِ التحرير.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort