المجموعة المصغرة حول سوريا تؤكد رفضها لسياية التغيير الديمغرافي

المجموعة المصغرة حول سوريا، تعود من جديد للتتحدث عن حل الأزمة السورية من خلال تحديد مطالب وقرارات لطالما أكدت أنها السبيل الوحيد لحل الأزمة، والتي تستند على القرار الأممي 2254.

مكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية قال في بيان مشترك باسم وزراء خارجية المجموعة المصغرة حول سوريا، إن كل من وزراء خارجية مصر وفرنسا وألمانيا والأردن والسعودية والمملكة المتحدة والولايات المتحدة، تؤكد مواصلة الدعم السياسي للأزمة السورية، بالاستناد إلى قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.

المجموعة المصغرة أكدت رفضها لسياسة التغيير الديموغرافي، ومواصلة دعم اللاجئين السوريين والدول المضيفة لهم، داعية إلى الالتزام بعدم صرف أي مساعدةٍ لإعادة توطين اللاجئين ما لم يتماش ذلك مع معايير المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان.

كما شددت المجموعة على ضرورة أن يتم إحراز تقدم في قضية الإفراج عن المعتقلين السوريين ومحاسبة كافة المسؤولين عن ارتكاب الفظائع.

وفيما يخص عملية انتقال السلطة، أعادت المجموعة التأكيد على ضرورة عقد انتخابات حرة ونزيهة تحت إشراف الأمم المتحدة في بيئة آمنة ومحايدة، مضيفة أنه ليس هناك حل عسكري يحقق السلام والأمن والاستقرار لسوريا.

ملف الإرهاب أيضاً كان حاضراً في بيان المجموعة المصغرة، التي أصرت على الالتزام بتحقيق الهزيمة الدائمة لتنظيم داعش الإرهابي، والإرهابيين في مختلف أنحاء سوريا، بما في ذلك شمال غرب البلاد وجنوبها.

وأشارت المجموعة إلى العملية السياسية التي يقودها المبعوث الخاص إلى سوريا غير بيدرسون، مؤكدة أن حل الأزمة السورية هو عبر قرار مجلس الأمن الدولي 2254، الذي من شأنه أن يحقق السلام والاستقرار والأمن بشكل مستدام للشعب السوري وفق بيان المجموعة.

قد يعجبك ايضا