المجلس النرويجي يعلن انخفاض عدد الضحايا باليمن أكثر من النصف منذ بدء الهدنة

منذ بدءِ سريان الهدنة في اليمن في أوائل نيسان / أبريل الماضي، تؤكّدُ تقاريرُ منظماتٍ حقوقية، تراجعَ أعداد الضحايا بصفوف المدنيين أكثر من خمسين في المئة.

المجلسُ النرويجي للاجئين، وهو منظمةٌ تُعنى بأوضاع حقوق الإنسان، قال في بيان إنَّ إجماليَّ عدد الضحايا المدنيين بلغ خمسةً وتسعينَ شخصاً في نيسان/أبريل، نزولاً من مئتين وثلاثة عشر في آذار مارس نقلاً عن بياناتٍ من مشروعِ مراقبة الأثر المدني.

لكن وبالرغم من التراجعِ الكبير في أعمالِ العنف فإنَّ عددَ الضحايا من الألغام الأرضية والذخائر غير المتفجّرة بقي كما هوَ أو ارتفع.

مديرةُ المجلس النروجي للاجئين في اليمن إيرين هاتشينسون عبَّرت عن أملِها في أن تسعى أطرافُ الصراع لتمديدِ الهدنة لأنَّ الأرقام توفر دليلاً واضحاً على الفوائدِ من الهدنة على حدِّ قولها.

هاتشينسون دعت الأطرافَ المتحاربة على الالتزام بتعهداتها والعمل من أجل إيجادِ حلٍّ سلميٍّ لهذا الصراع الذي أسفر عن مقتلِ الآلاف وحرمان الملايين من مصادرِ رزقهم.

وفي نيسان /أبريل دخلت هدنةٌ حيّزَ التنفيذ، بوساطةٍ من الأمم المتحدة، على أن تستمرَّ لشهرَين. ويشملُ الاتفاقُ السماحَ برحلاتٍ تجاريةٍ من مطار صنعاء الدولي المفتوح فقط لرحلاتِ المساعدات منذ 2016، ما يمثّل بارقةَ أملٍ في الصراع بعد حربٍ مدمرة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort