المجلس الانتقالي يؤكد مضي الخرطوم بالتطبيع مع إسرائيل

شطب اسم السّودان من قائمة الإرهاب بعد قصة معقدة يعود تاريخها إلى ما قبل ثلاثين عاماً، بات حديث اليوم، وتمّ ربطها باتفاقيةٍ بين الأخير وإسرائيل، بينما هناك أطراف سودانية تنفي أي رابط مشترك بين الحدثين.

نائبُ رئيس مجلس السّيادة الانتقالي محمد حمدان دقلو، أكد على استمرارية العلاقات بين السّودان وإسرائيل نحو التّطبيع، مشيراً أنّه آن الأوان للشّعب السّوداني الذي عاش عزلة لثلاثين عاماً أن يتطلع إلى مصالحه.

نائبُ رئيس المجلس الانتقالي أشار أنّ السّودان يأمل في الحصول على مساعداتٍ من إسرائيل في عدّة مجالات منها الزراعة والاقتصاد والتّكنولوجيا.

في المقابل، نفى دقلو وجودَ علاقةٍ بين شطب السّودان من قائمة الإرهاب وقرار التّطبيع مع إسرائيل، مضيفاً أنّ الإعلانين تزامنا فقط، وأنّ السّودان ليسَ أولَ دولةٍ توقّع مع إسرائيل، وأنّهم مع القضية الفلسطينيّة.

وتابعَ نائبُ رئيس مجلس السّيادة الانتقالي بأنّ العزلةَ التي فُرِضت على بلادهِ كانَت بسبب قضايا أيديولوجية لا علاقةَ للشّعب السوداني بها، مضيفاً أن السّودان ليسَ جاراً لإسرائيل ولا تجمعهما حدود.

وأعلن السّودان يوم الجمعة الاتّفاق على تطبيع العلاقات مع إسرائيل بوساطة أمريكية، ما أثار جدلاً واسعاً في البلاد، تزامناً مع إعلان الولايات المتحدة رفع السّودان من قائمة الإرهاب.

قد يعجبك ايضا