المجلس الانتقالي الجنوبي يسيطر على قاعدتين للحكومة اليمنية

اشتباكات جديدة، اندلعت بين الطرفين الحليفين في اليمن، مما يعرقل جهوداً تبذلها الأمم المتحدة لإحلال السلام في البلاد، التي تشهد نزاعاً دامياً منذ سنوات.

وفي تصعيد جديد، سيطر المجلس الانتقالي الجنوبي على قاعدتين عسكريتين للحكومة اليمنية في زنجبار بمحافظة أبين، قرب ميناء عدن الجنوبي، لتندلع اشتباكات جديدة بين الحليفين.

وزارة الخارجية اليمنية وصفت سيطرة المجلس على القاعدتين، بأنه “تصعيد غير مبرر”، فيما رفض المجلس الجنوبي دعوة السعودية لعقد قمة من أجل حل الأزمة في عدن.

الخلاف دب بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي هذا الشهر وسيطر الأخير على عدن، المقر المؤقت للحكومة، في العاشر من أغسطس آب.

والمجلس الانتقالي الجنوبي والحكومة اليمنية جزء من تحالف عسكري بقيادة السعودية يحارب الحوثيين، الذين سيطروا على العاصمة صنعاء ومعظم المدن الرئيسية عام 2014.

وكشف الانقسام عن اختلافات بين السعودية والإمارات، وهي الحليفة الرئيسية للرياض في التحالف، كما تمول وتسلح الآلاف من قوات المجلس الانتقالي في الجنوب.

التحالف يشن ضربات جوية على أهداف عسكرية للحوثيين

وفي شمال اليمن، قال التحالف بقيادة السعودية إنه شن ضربات جوية،على أهداف عسكرية للحوثيين في صنعاء.

التحالف أضاف أن الضربات الجوية على صنعاء، والتي جاءت رداً على استهداف الحوثيين لمنشآت عسكرية، أصابت كهوفا لتخزين الصواريخ والطائرات المسيرة والأسلحة

قد يعجبك ايضا