المجلس الأعلى يطالب بكشف الأعداد الحقيقية للقوات الأمريكية في البلاد

بعد الزيارةِ المثيرةِ للجدل التي قام بها الرئيسُ الأمريكي دونالد ترامب إلى العراق، دعا المجلسُ الإسلامي الأعلى، رئيسَ الحكومةِ العراقية عادل عبدالمهدي، بكشفِ الأعدادِ الحقيقية للقواتِ الأمريكية المتواجدةِ على أرضِ البلاد.
رئيسُ المجلس، همام حمودي أكد في بيان، إنه يتوجبُ على عبد المهدي كشف مواقع القواتِ الأمريكية وأعدادِ الجنود والصفاِت التي تتواجد بها، وطبيعةِ مهامها في العراق، مشدداً على ضرورةِ تحديدِ جدولٍ زمني لانسحابِ هذه القوات من البلاد.
حمودي حمل البرلمانُ العراقي مسؤوليةَ بقاءِ القواتِ الأمريكية، مؤكداً أن المجلسَ الأعلى سبق وأن تُبنى من خلالِ مجلسِ النواب مطلباً من الحكومةِ السابقة بتحديدِ سقفٍ زمني لرحيل كافةِ القواتِ الأجنبية، مضيفاً أنه تم إقرارُ ذلك بالإجماع، إلا أنه حدث تقاعس في تنفيذِ ذلك رغمِ المطالباِت المتكررة.
وعن حاجةِ العراقيين إلى القواتِ الأجنبية، أشار الحمودي، إلى أن العراق ليس بحاجةٍ اليوم لأي قواتٍ أجنبية تحمي حدوده، مشدداً على أن إنهاء القواعد العسكرية مطلبُ كلِ العراقيين، وعلى نوابِ الشعب في البرلمان الامتثال لإرادة ِالشعب واتخاذ ِقرارٍ لتجسيده.
وكان الرئيسُ ترامب قد وصل قاعدةَ عين الأسد في محافظة الأنبار غربي العراق، في زيارة تفقدية لقوات بلاده هناك، وبرفقته السيدة الأولى ميلانيا، ومجموعةٍ صغيرة من المساعدين ووكلاء الخدمات السرية ومجموعةٍ من الصحفيين، واستغرقت الزيارة نحو ثلاثِ ساعاتٍ فقط دون أن يلتقي بأي مسؤولٍ عراقي.

قد يعجبك ايضا