المجلس الأعلى للقبائل الليبية: الحل السياسي يبدأ بطرد الغزاة

ردود الفعل على خطاب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حول تدخلٍ محتملٍ لقوات بلاده في ليبيا، تتوالى داخلياً وإقليمياً ودولياً.

المجلس الأعلى للقبائل الليبية قال في بيانٍ، إنّه يثمن مواقف مصر التاريخية تجاه ليبيا، معتبراً أن الحل السياسي يبدأ بطرد من سمّاهم الغزاة ونزع سلاح الميليشيات، مشيراً بذات الوقت أن دعم النظام التركي للتنظيمات الإرهابية، هدفه تمكين تنظيم الإخوان المسلمين.

البرلمان يشدد على ضرورة تفعيل اتفاقية الدفاع العربي المشترك

وتعقيباً على خطاب السيسي، قال مجلس النواب الليبي إن الدول العربية بدأت تستشعر خطر إحياء الأطماع العثمانية.

واعتبر البرلمان الليبي أن تفعيل اتفاقية الدفاع العربي المشترك بات ضرورياً، مشيراً إلى أنه يرحب بكل جهود دعم الجيش الليبي.

ورحب رئيس البرلمان عقيلة صالح في وقتٍ سابقٍ بما ورد في كلمة الرئيس المصري، وقال إنها جاءت استجابةً لندائهم أمام البرلمان المصري، بضرورة التدخل ومساندة القوات المسلحة في حربها على الإرهاب.

السعودية والإمارات والبحرين والأردن تؤكد تأييد مصر لحماية حدودها الغربية

عربياً صرَّحتْ وزارةُ الخارجيّةِ السعوديّة أنّ أمنَ مصرَ جزءٌ لا يتجزأ من أمنِها والأمةِ العربيّةِ بأكملِها، وأكّدتْ تأييدَها لمصرَ في حمايةِ حدودِها الغربيّة.

الخارجية الأردنية أيضاً أكدت وقوف الأردن الكامل إلى جانب مصر في مواجهة أي تهديدٍ على أمنها، مشددةً على ان أمن مصر هو ركيزةٌ لأمن واستقرار المنطقة.

كما أعربتْ كلٌّ من البحرين والإمارات عن تأييدِها لتصريحاتِ السيسي، والوقوفِ إلى جانبِ مصرَ في كلِّ ما تتّخذُهُ من إجراءاتٍ لحمايةِ أمنِها واستقرارِها.

وقال الرئيس المصري في خطابٍ له، إن تدخل جيش بلاده في ليبيا بات شرعياً، وإن جاهزية القوّاتِ المصريّة للقتالِ أصبحت أمراً ضرورياً، مُحذّراً من تجاوز خط سرت الجفرة، الذي اعتبره خطاً أحمر بالنسبة لبلاده.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort