المجلس الأعلى للدولة في ليبيا يعقد جلسة لاتخاذ قرار نهائي بشأن ترشيح باشاغا

خلافاتٌ حادّة بين أعضاء المجلس الأعلى للدولة في ليبيا، وسماعُ دوي إطلاق رصاص وانقطاعُ للكهرباء عن قاعة الاجتماع في طرابلس أثناء عملية التصويت، جميعُها أسباب حالت دون البتِّ في القرار النهائي بشأن تغيير السلطة التنفيذية واختيار فتحي بشاغا رئيساً للحكومة خلفاً لعبد الحميد الدبيبة.

وسائل إعلام ليبية، أفادت نقلاً عن مصادر دبلوماسية لم تسمِّها، أنه وبعد إنهاء الخلاف بين أعضاء المجلس بشأن قرار البرلمان اختيار فتحي باشاغا رئيساً للحكومة، ودخول أعضاء المجلس مرحلة التصويت والتي كان من المتوقع أن تكون لصالح التعديل الدستوري الذي أقرّه البرلمان، تم قطع الكهرباء عن قاعة الاجتماع.

وأوضحت المصادر أنّ قطع الكهرباء جاء تخوّفاً من التصويت لصالح التعديل الدستوري وتكليف الحكومة الجديدة بقيادة فتحي باشاغا، حيث تم تعليق الجلسة إلى اليوم الخميس.

يذكر أن المجلس الأعلى للدولة كان قد انقسم حيال قرار البرلمان اختيار باشاغا، حيث أكّد نحو أربعة وسبعين عضواً دعمهم لهذه الإجراءات وتأييدهم لرئيس الحكومة المكلّف، فيما أكّد أربعة وخمسون عضواً اصطفافهم وراء رئيس الحكومة المؤقتة عبد الحميد الدبيبة ودعمهم لاستمراره برئاسة الحكومة.

وزاد الانقسام من غموض المشهد السياسي في ليبيا، المتّجه نحو ظهور حكومتين تتنازعان على الشرعية وتتنافسان على السلطة في ليبيا، وسط مخاوف من اندلاع صراعٍ مسلّحٍ في البلاد يؤدّي إلى تأخير الانتخابات وربما إلغائها.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort