المتحدث باسم الأمن الداخلي يؤكد أن الهدنة حدثت بضمانة قسد وروسيا في القامشلي

في تصريحٍ خاصٍّ لقناة اليوم، أكّد المتحدّث باسم قوى الأمن الداخلي لشمال وشرق سوريا علي الحسن أنّ الهدنة الإنسانية في حي طي بمدينة القامشلي حدثت بضمانة قوّات سوريا الديمقراطيّة والقوّات الروسيّة.

وأضاف الحسن أنّ الاشتباكاتِ اندلعت نتيجة الاستفزازات المتكرِّرة من قبل عناصر ما يسمى بالدفاع الوطني، مشيراً إلى أنّ موعد الهدنة يتوقّف على نتيجة الاجتماع الذي يُعقد، السبت.

عناصر الدفاع الوطني يخرقون الهدنة في القامشلي

هذا، وأقدم عناصر ما يسمّى بالدفاع الوطني التابعين للحكومة السورية على مهاجمة مواقع لقوى الأمن الداخلي بعد أقلّ من ساعتَينِ على إعلانِ وقف إطلاق النار.

وكان مراسلنا قد أفاد أن عناصر ما يسمّى بالدفاع الوطني استهدفوا بالأسلحة المتوسطة نقاط قوى الأمن في مفرق حي حلكو الواقع على الحزام الجنوبي للمدينة، فيما لم ترد قوى الأمن على مصادر النيران.

والجمعة، أُعلِنَ عن اتفاقٍ لوقف إطلاق النار في مدينة القامشلي، بعد اجتماعٍ جَمَعَ قادةً من قوّات سوريا الديمقراطية والشرطة العسكرية الروسية.

هذا وكانت رقعة الاشتباكات قد توسَّعت في مدينة القامشلي بين قوى الأمن الداخلي وعناصر ما يسمّى الدفاع الوطني، بعد خرق الأخير للهدنة، واغتيال عناصره لأحد وجهاء العشائر.

قد يعجبك ايضا