المبعوث الأممي إلى ليبيا يؤكد على ضرورة قبول المشاركين لنتائج الانتخابات

تشهدُ ليبيا منذ أشهرٍ حراكاً سياسياً برعايةٍ أمميّة تمخَّض عن تشكيلِ حكومةِ وحدةٍ وطنيّةٍ ومجلسٍ رئاسيٍّ لقيادة البلاد إلى انتخابات برلمانية ورئاسية في الرابع والعشرين من ديسمبر كانون الأول المقبل.

ورغم الملاحظات التي أبدتها بعض الأطراف بشأن القوانين المنظمة لتلك الانتخابات، شدَّد المبعوث الأممي إلى ليبيا يان كوبيتش على أهميةِ إجراءِ الانتخاباتِ في موعدِها المقرّر، مطالباً جميعَ الأطراف الليبية المشاركةَ فيها وقبولَ نتائجها.

دعوات كوبيتش جاءت خلال اجتماعٍ، ترأسه نائبُ رئيسِ المجلسِ الرئاسيِّ الليبي، عبد الله اللافي، ناقشوا خلاله القضايا التي تهم إجراء الانتخابات، والإجراءات التي اتخذتها المفوضية العليا للانتخابات لإنجاح الاستحقاق الانتخابي المرتقب.

المبعوث الأممي إلى ليبيا، اعتبر المرحلة الراهنة التي تمر بها البلاد، حساسة جداً، مشيراً إلى أن القضاء سيكون هو الفاصل في شأن الاعتراض حول بعض الشخصيات المترشحة للانتخابات.

وفي وقتٍ سابقٍ هدَّد المتحدّث باسم الاتحاد الأوروبي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا، لويس ميغيل بوينو، بفرض عقوباتٍ أوروبية على كلِّ مَن يعرقلُ إجراءَ الانتخابات الليبية، مشدِّداً على ضرورة إجرائِها في موعدِها المحدَّد.

ويرى مراقبون أنه وبالرغم من التحذيرات المستمرّة لا تزال هناك محاولاتٌ وأصواتٌ معارضة للانتخابات بهدف تقويض عملية التحوّل الديمقراطيِّ في ليبيا.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort