المبعوث الأمريكي لإيران يقلّل من شأن التوصّل لاتفاق وشيك

رغمَ تقاريرَ وتوقعاتٍ بقرب التوصّلِ لاتفاقٍ بخصوص إحياء الاتفاق النوويّ الموقع عام 2015 بين إيران والقوى العالمية، إلّا أنَّ واشنطن مازالت حذرةً في تصريحاتها بهذا الشأن.

المبعوثُ الأمريكي لإيران روبرت مالي قلَّل من شأن هذه التوقّعات، وقال أمام منتدى الدوحة الدولي إنه ليس واثقاً من التوصّلِ لاتفاقٍ وشيك.

ويأتي تقييمُ مالي لمفاوضاتِ فيينا النووية بعدما قالَ كمال خرازي، وهو مستشارٌ كبيرٌ للمرشد الإيراني علي خامنئي، إنَّ التوصّلَ لاتفاقٍ قد يكونُ وشيكَاً.

إسرائيل رفضت منذ البداية إبداءَ المرونةِ في التعامل مع إيران خاصة فيما يتعلق بأنشطتِها النووية، وكان ذلك واضحَاً في تصريحات وزير خارجيّتها يائير لابيد عندما قال إنَّ بلادَه والولاياتِ المتحدة ستتعاونان لمنعِ إيران من حيازةِ أسلحةٍ نووية.

وخلال مؤتمرٍ صحفي مشترك في القدس مع وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، أشارَ لابيد إلى خلافاتٍ مع واشنطن حول الاتفاق النوويّ وعواقبه.

لكن بلينكن اعتبرَ أنَّ العودةَ إلى اتفاق 2015 هي أفضلُ وسيلةٍ لاحتواء برنامج إيران النووي.

يأتي هذا فيما حثَّ رئيسُ الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت الولاياتِ المتحدةَ على الاستجابة لدعوات عدم رفع الحرسِ الثوري الإيرانيّ من القائمة الأمريكية للمنظمات الإرهابية، مبدياً قلقَه إزاء ذلك.

ومن المتوقّعِ أن يهيمنَ موضوعُ النوويّ الإيرانيّ على اجتماعاتٍ تستمرُّ يومَين في إسرائيل تضمُّ وزراءَ خارجية أربع دول عربية هي الإمارات والبحرين ومصر والمغرب.

المبعوث الأوروبي لمفاوضات فيينا يجري مباحثات في إيران
وفي زيارةٍ يأمل خلالها حلَّ نقاط التباين المتبقية بين إيران والولايات المتحدة، التقى مبعوثُ الاتحاد الأوروبي، إنريكي مورا، الذي ينسّق المباحثاتِ لإحياء الاتفاق النووي، كبيرَ المفاوضين الإيرانيين علي باقري، في طهران.

وتشدِّدُ الدولُ الأوروبيّةُ على ضرورةِ الإسراع في إنجاز مباحثاتِ فيينا التي توقّفت في وقتٍ سابق من الشهر الحالي بعد أن طلبت روسيا ضماناتٍ من الولايات المتحدة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort