المبعوث الأمريكي لإيران: هدف ضرب حزب الله العراقي هو لردع التهديدات الإيرانية في المنطقة

من جديد تحاول الولايات المتحدة الأمريكية استعادة قدراتها الدفاعية للجم التهديدات الإيرانية في المنطقة، عبر استهداف أذرعها العاملة في العراق.

وأكد المبعوث الأمريكي لإيران، برايان هوك، في إيجاز صحفي، أن هدف الضربات الأمريكية لمقار ومنشآت حزب الله العراقي، هو ردع أذرع إيران المزعزعة للاستقرار في المنطقة.

واتهم هوك فصائل حزب الله العراق والمنضوية في الحشد الشعبي، بالتعدي على السيادة العراقية، مبيناً أن آخر ما يسعى إليه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هو الصراع في الشرق الأوسط.

وأردف هوك أن التهديد الإيراني بات يتراجع خاصة مع مواصلة بلاده فرض عقوبات عليها خلال العام المقبل، مبيناً أن واشنطن ستجعل الاقتصاد الإيراني أكثر تعقيداً.

إلى ذلك، أوضح ديفيد شنكر، مساعد وزير الخارجية الأميركي، لشؤون الشرق الأدنى، أن الأهداف المستهدفة في سوريا كانت أهم من مثيلتها في العراق, موضحاً أنهم لا يسعون للتصعيد لكن الإيرانيين فسروا ضبط النفس الأمريكي بالضعف.

بعد الضربات.. الصدر يحذر من زج العراق في الصراعات الإقليمية

 في المقابل، حذر زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، عبر توتير، من مخاطر زج العراق في صراعات إقليمية ودولية، مبدياً استعداده للعمل مع منافسيه السياسيين من الفصائل المسلحة التي تدعمها إيران، لإنهاء الوجود العسكري الأمريكي في العراق بالطرق السياسية والقانونية.

كما دعا الصدر في بيان فصائل الحشد الشعبي إلى الابتعاد عن التصرفات التي وصفها بالغير مسؤولة، التي يمكن ان تستخدم لتبرير الهجمات على البلاد.

مجلس الأمن الوطني: سنراجع العمل مع التحالف الدولي بعد الضربات الجوية

من جهة أخرى أشار مجلس الأمن الوطني العراقي إن الضربات الجوية الأمريكية على فصيل عراقي مسلح سيدفعه إلى مراجعة العلاقات وسياقات العمل مع التحالف الدولي المناهض لتنظيم داعش الإرهابي.

ووصف بيان المجلس الضربات الأمريكية، بأنها انتهاك للسيادة العراقية، مبيناً أن حماية العراق ومعسكراته والقوات المتواجدة فيها هي مسؤولية قوات الأمن العراقية.

قد يعجبك ايضا