الليرة التركية تهبط إلى 16.4 مقابل الدولار مع تزايد الحاجة للنقد الأجنبي

بينما شكّك محللون في قدرة النظام التركي على الإبقاء على الليرة التركية مستقرة بدون مصادر جديدة للعملة الأجنبية، هبطتِ الليرةُ التركية إلى أضعف مستوى لها منذ أزمة ديسمبر كانون الأول، مسجلة 16,40 مقابل الدولار الأمريكي.

وتراجعتِ الليرةُ أكثر من تسعة بالمئة هذا الشهر وبحدود عشرين بالمئة هذا العام، على الرغم من تدخلات باهظة التكلفة باع فيها البنك المركزي التابع للنظام التركي العملة الأجنبية في محاولة لإنقاذ الليرة من الانهيار.

وكانت الليرة قد هوت في العشرين من ديسمبر كانون الأول إلى مستوى قياسي منخفض عند 18.4بعد سلسلة تخفيضات غير تقليدية لأسعار الفائدة دفعتها للهبوط بنسبة أربعة وأربعين في المئة على مدار العام الماضي.

كما قفز التضخم في البلاد إلى سبعين بالمئة في أبريل نيسان على أساس سنوي، وهو أعلى مستوى له منذ عقدين من الزمن، فيما رجح اقتصاديون استمرار ارتفاع التضخم خلال العام الحالي مع تراجع قيمة الليرة.

وأظهرت بيانات يوم الجمعة أن صافي الاحتياطات الدولية لدى البنك المركزي هبطت حوالي 3.5 مليار دولار في الأسبوع المنتهي في الثالث عشر من أيار مايو، كما قدّر مصرفيون أنها تراجعت أكثر من مليار ونصف المليار في الأسبوع التالي.

وفي نيسان الماضي، ذكرت وكالة بلومبرغ للأنباء أن البنك المركزي ألزم الشركات والمصدرين في تركيا بتحويل أربعين بالمئة من إيراداتهم بالعملات الأجنبية إلى الليرة التركية، في محاولة لحل أزمة العملة المستعصية بعد أن شهدت موجة انهيارات العام الماضي.

ورغم إجراءات النظام وتدخلات البنك المركزي المتكررة في سوق العملات، لكن الليرة التركية لم تغادر مربع الاضطرابات بسبب تدخلات أردوغان في السياسة النقدية على خلاف القواعد الاقتصادية التي تطبقها البنوك المركزية في العالم في مواجهة ارتفاع التضخم.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort