لجنة حقوقية في إثيوبيا: مقتل 45 مدنياً على الأقل في مجزرة على يد الجيش

أعلنت اللجنة الإثيوبية لحقوق الإنسان، عن مقتل خمسة وأربعين مدنياً على الأقل في مجزرة على يد قوات الأمن الأثيوبية في ولاية أمهرة أواخر كانون الثاني يناير الماضي.
وأوضحت اللجنة وهي هيئة مستقلة، أنها تمكّنت من تحديد هويات 45 مدنياً على الأقل قتلوا خارج نطاق القضاء بأيدي قوات الأمن الحكومية للاشتباه بأنهم دعموا فصيلاً مسلحاً في أمهرة، مرجحة أن تكون أعداد الضحايا أعلى من ذلك بكثير.

ووقعت عمليات القتل في بلدة مراوي بعد مواجهات استمرت على مدى أشهر بين الجيش الإثيوبي والفصيل المسلح.

وأثارت أعمال العنف في أمهرة المخاوف حيال الاستقرار في إثيوبيا بعد شهور على التوقيع على اتفاق للسلام في تشرين الثاني/نوفمبر 2022 لإنهاء نزاع في إقليم تيغراي المجاور.