الكرملين ينفي مشاركة قوات تركية في عملية حفظ السلام بآرتساخ

ما إن تم الإعلان عن توقيع اتفاق وقف إطلاق النار بين أرمينيا وأذربيجان في إقليم آرتساخ برعاية روسية، حتى سارع النظام التركي وأذربيجان، للحديث عن دورٍ مستقبليٍّ لأنقرة في تنفيذ بنود الاتفاق.

 

 

إعلان قابله استغراب ورفض صريح من الرئاسة الروسية، على لسان المتحدث باسمها ديمتري بيسكوف، الذي أكد أن الاتفاق الموقع لم يتضمن أي بند بهذا الخصوص.

بيسكوف، قال خلال تصريحات صحفية، إنّ البيان الثلاثي بين روسيا وأرمينيا وأذربيجان بشأن الاتفاق، لم يتضمن أي كلمة حول مشاركة جنود أتراك بقوات حفظ السلام في إقليم آرتساخ، مشيراً إلى أن مركز حفظ السلام الأذربيجاني الذي تم الإعلان عنه في البيان، هو داخل الأراضي الأذربيجانية وليس في آرتساخ وتتولى باكو مسؤوليته.

واعتبر المتحدث باسم الرئاسة الروسية، أن إنشاء مركز أذربيجاني لمراقبة وقف إطلاق النار داخل أراضي آرتساخ يخضع لاتفاق منفصل، لافتاً إلى أن الولايات المتحدة وفرنسا وهما الرئيسان المشتركان لمجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا المعنية بآرتساخ، لم تشاركا في إعداد الاتفاق.

يشار إلى أن رئيس النظام التركي رجب أردوغان ونظيره الأذربيجاني إلهام علييف، تحدثا عقب توقيع الاتفاق عن إنشاء مركز حفظ سلام تركي روسي لمراقبة وقف إطلاق النار في إقليم آرتساخ، وعن دورٍ للجيش التركي بقوات حفظ السلام.