الكرملين يكشف عن لقاء مفاجئ بين بوتين وقائد “فاغنر” في موسكو

قائدُ مجموعة فاغنر العسكرية الروسية الخاصة يفغيني بريغوجين زارَ الكرملين وبحث مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرحلةَ ما بعد التحرك العسكري الأخير للمجموعة… هذا ما كشفَهُ المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، في خطوةٍ مُفاجئةٍ أعقبت تقاريرَ عن اختفاء بريغوجين، تضاربت فيها التكهنات حولَ مصيره.

بيسكوف قال في تصريحاتٍ صحفية، إنّ بوتين أجرى محادثاتٍ مع قائد فاغنر وقادةٍ آخرين في المجموعة، خلال اجتماعٍ في الكرملين، في التاسع والعشرين من حزيران / يونيو الفائت، أي بعد خمسة أيامٍ فقط من بدء بريغوجين تحرُّكَه العسكري في البلاد للإطاحة بالقيادة العسكرية الروسية.

المتحدث باسم الرئاسةِ أوضحَ أن الرئيس الروسي دعا خمسةً وثلاثين شخصاً لحضور الاجتماع، الذي دامَ لثلاث ساعات، بمن فيهم بريغوجين وقادةٌ آخرون في مجموعة فاغنر، واستمع إلى تفسيراتهم بشأن أحداثِ الرابع والعشرين من حزيران.

وأشار الكرملين إلى أنّ بوتين عرض على قادة فاغنر المزيدَ من الخيارات للعمل والقتال، مشيراً إلى تأكيد المجموعة ولاءَهم للجيش الروسي والقيادة الروسية، واستعدادَهم لمواصلة القتال والدفاع عن البلاد، بحسب ما نقلته وكالاتُ أنباءٍ روسية.

وسبق لصحيفة ليبراسيون الفرنسية أن ذكرت في وقتٍ سابقٍ أن قائد فاغنر التقى الرئيسَ الروسي ورئيس الحرس الوطني فيكتور زولوتوف ورئيسَ المخابرات الخارجية سيرجي ناريشكين.

وشكّل التحركُ العسكري الذي قادَه حليفُ بوتين ورأس حربة موسكو في حرب أوكرانيا، يفغيني بريغوجين يومَ الرابع والعشرين من الشهر الفائت، فيما قال إنه “مَسيرة العدالة” نحو موسكو للاحتجاج على الفساد وعدم الكفاءة بين كبار القادة، شكل وَفق مراقبين التحدي الأخطرَ للرئيس الروسي منذ توليه السلطة، قبل أن تتمكن بيلاروسيا من التوسط وإنهاء ذلك التحرّك قصير الأمد، قُبيل وصول قوات فاغنر إلى موسكو.

قد يعجبك ايضا