الكرملين: المحادثات مع أوكرانيا مستمرة ولا اتفاق بعد

ما تزالُ المفاوضاتُ بين الجانبين الروسيّ والأوكراني مستمرّةً على أمل الوصولِ لاتفاقٍ لوقف إطلاق النار، في أكبرِ هجومٍ بالقارة الأوروبية منذ الحرب العالمية الثانية.

وبحسبِ المتحدّث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف فإنَّ روسيا تبذلُ جهداً في المحادثاتِ بشأنِ اتفاقِ سلامٍ محتمل لوقف الحرب المستمرة منذ الرابع والعشرين من الشهر الماضي.

وتحدَّثَ الجانبان الروسيُّ والأوكراني عن إحرازِ تقدّمٍ في المحادثات. وقالَ مسؤولون أوكرانيّون إنهم يعتقدون أنَّ روسيا لا تملك ما يكفي من القوّاتِ لمواصلةِ القتال ويمكن أن تتقبّل قريباً إخفاقَها في الإطاحة بالحكومةِ الأوكرانية على حدِّ تعبيرهم.

وتشترطُ موسكو في المحادثاتِ أن تتعهّد أوكرانيا بالتزامِ موقفِ الدولة المحايدة، كما هو الحال في السويد والنمسا.

ستولتنبرغ: حلف الأطلسي عازم على منع تصعيد الحرب في أوكرانيا

وفي الحديثِ عن الدعم الأوروبيّ للجارة كييف أكَّدَ الأمين العام لحلف شمال الأطلسي “ينس ستولتنبرغ” أنَّ الحلفَ عازمٌ على منع تصعيد الحرب في أوكرانيا.

ستولتنبرغ وخلال مؤتمرٍ صحفيٍّ مشترك في برلين مع المستشار الألماني “أولاف شولتس” أبدى ترحيباً بجهودِ الأخير للتوصّلِ إلى حلٍّ دبلوماسيٍّ للحرب.

زيلينسكي يتهم ألمانيا بـ”تفضيل” اقتصادها على أمن بلاده

لكن الرئيسَ الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، اتَّهم ألمانيا بتفضيلِ اقتصادِها على أمن بلاده في الفترة التي سبقت الهجوم الروسي، مشيراً أنها تردَّدت في فرضِ عقوبات على روسيا خوفاً من أن تضر باقتصادها.

وفي خطابٍ أمام البرلمان الألماني، انتقد زيلينسكي دعمَ الحكومة الألمانية لمشروعِ خط أنابيب “نورد ستريم 2” الذي يهدفُ إلى جلب الغاز الطبيعي من روسيا على الرَّغم من معارضةِ أوكرانيا ودول أخرى للمشروع.

كما دعا الرئيسُ الأوكراني ألمانيا إلى عدمِ تركِ ما أسماه بجدارٍ جديد، يقسم أوروبا، وحثّها على دعم عضوية بلاده في حلف شمال الأطلسي (الناتو) والاتحاد الأوروبي.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort