الكاظمي يكشف حجم الضغوط عليه لمنع ملاحقة المتورطين بالفساد

عقب تلقيه اتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أكد رئيس الوزراء العراقي أن هناك ضغوطات كبيرة عليه لمنع ملاحقة المتورطين بالفساد، مضيفاً بأن حكومته تعمل على حصر السلاح بيد الدولة، وأن هناك تعاوناً من قبل بعض الجهات في هذا الشأن.

الكاظمي أوضح أن هناك ضغوطات تمارس عليه من جهات لم يسمها، بعد اعتقال عدد من المتهمين بالفساد، مبيناً أن الجهات الضاغطة كانت تطالب بإطلاق سراح الفاسدين.

كما شدد رئيس الوزراء العراقي على أن حكومته تعمل لتذليل كل الظروف وإجراء الانتخابات المبكرة في البلاد بموعدها المحدد، مضيفاً أن هناك اجتماعات دورية بين الرئاسات الثلاث وبحضور رئيس مجلس القضاء الأعلى والمفوضية العليا للانتخابات بشأن إجراء الانتخابات.

وناقش الكاظمي مسألة الحوار الاستراتيجي وإعادة انتشار القوات الأمريكية في العراق، وخروجها من القواعد العسكرية، ومستقبل التعاون العسكري في مكافحة الإرهاب، للتوصل إلى صيغة نهائية بشأن الانسحاب الأمريكي من البلاد.

وتعهد الكاظمي بعد تسلمه الحكومة في أيار/ مايو الماضي، بمحاربة الفساد المستشري في مفاصل الدولة، والذي يعتبر سبباً رئيسياً في فشل الحكومات المتعاقبة في تحسين أوضاع البلاد.

ويعد العراق من بين أكثر دول العالم التي تشهد فساداً وفق مؤشر منظمة الشفافية الدولية على مدى السنوات الماضية.

قد يعجبك ايضا