الكاظمي يعلن 6 حزيران القادم موعدا للانتخابات العامّة

في خطوةٍ طالَ انتظارها من قبل المحتجّين العراقيين، أعلنَ رئيسُ الوزراءِ مصطفى الكاظمي، يوم السادس من حزيران يونيو العام القادم، موعداً لإجراء انتخاباتٍ عامّةٍ مبكّرة، أي قبل عام تقريباً من تاريخ إجرائها.

خطوةٌ قد تخفّف إذا ما تمَّ تمريرها، من غضبِ المحتجّين، الذين يَرَوْنَ في الزمرةِ السياسيّة الحاكمة حالياً وخاصّة أعضاء البرلمان، أنّهم لا يمثّلون سوى مصالحهم الخاصّة، ويتّهمون مُعظمهم بالفساد.
الحلبوسي يدعو لانتخاباتٍ أبكر من الموعد المحدّد
وفيما لا تزالُ الخطوة بانتظار مصادقة البرلمان العراقي عليها، طالبَ رئيسُ البرلمان مُحَمَّد الحلبوسي، بعقدِ جلسةٍ طارئةٍ وعلنيّةٍ للمجلس، من أجل إجراء الانتخابات في موعدٍ أبكر من الذي دعا إليه رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي.

الحلبوسي دعا أيضاً في تغريدةٍ على تويتر، لعقد جلسةٍ للرئاسات الثلاث والقوى السياسيّة، من أجل المُضيّ بالإجراءات الدستوريّة، مُعتبراً أنَّ فشلَ الحكوماتِ المتعاقبة في تنفيذِ برنامجها الحكومي ومنهاجها الوزاريّ، هو ما أدّى إلى استمرارِ الاحتجاجاتِ الشعبيّة، بسببِ قِلّة الخدمات وانعدام مقومات الحياة الكريمة، على حدّ تعبيره.

من جهةٍ أخرى أعلنت اللجنة القانونية في البرلمان العراقى، أنّ رئيس الوزراء مصطفى الكاظمى، لا يملك صلاحية تحديد موعد إجراء الانتخابات البرلمانية المبكرة.

وكان الكاظمي قد تعهّد بتوفير رقابةٍ دوليّةٍ على العمليّة الانتخابيّة، وقال إنَّ من بين أهمّ أهداف حكومته، الإعداد لانتخاباتٍ حرّة ونزيهة تنتج برلماناً يشكّل حكومةً تعكسُ إرادةَ الشعب، داعياً العراقيين إلى الاصطفاف لتغيير المشهد في البلاد.

قد يعجبك ايضا