الكاظمي يصدر قراراً بتشكيل لجنة لملاحقة مطلقي الصواريخ

هيبة العراق وسيادته في خطر، هذا ما أكده رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، خلال ترأسه اجتماعاً وزارياً، أصدر خلاله قراراً بتشكيل لجنة أمنية عليا؛ لملاحقة مطلقي صواريخ الكاتيوشا التي تستهدف البعثات الدبلوماسية الأجنبية في العاصمة بغداد.

وينص الأمر الوزاري على ترأس مستشار الامن الوطني، قاسم الأعرجي للجنة الأمنية العليا، على أن تقدم اللجنة تقريرها خلال ثلاثين يوماً، وتحدد خلالها الجهة المقصرة في تعريض أمن العراق والتزاماته الدولية للخطر.

الكاظمي وفي اجتماع سابق مع دبلوماسيين كبار تعهد بحماية البعثات الأجنبية، وضبط السلاح المنفلت وحصره في يد الدولة، بعد أن هددت الولايات المتحدة بغلق سفارتها في العراق.

وبحسب محللين فإن حكومة الكاظمي تحاول استثمار الظروف السياسية والشعبية والدولية، الداعمة لتوجهات حصر السلاح بيد الدولة، وترسيخ سيادة البلاد.

وتتعالى المطالبات الداعية إلى فرض هيبة الدولة، عبر مكافحة السلاح المنفلت، وكشف المتورطين في عمليات خطف الناشطين وإطلاق الصواريخ على المقرات الدبلوماسية.

الكاظمي يبحث مع السفير الأميركي تنفيذ مخرجات الحوار الاستراتيجي
وفي سياق متصل بحث الكاظمي، مع السفير الأمريكي ماثيو تولر، مخرجات الحوار الاستراتيجي بين العراق والولايات المتحدة، ومسألة أمن البعثات الدبلوماسية في العاصمة بغداد.

بدوره أكد تولر على أهمية التعاون بين البلدين في المجال الأمني، وجهود ملاحقة فلول تنظيم داعش الإرهابي.

قد يعجبك ايضا