الكاظمي يرفض الاعتداء على المتظاهرين في السليمانية ويدعو لإيقافه

بعد تظاهراتٍ اجتاحَت مدينةَ السليمانيّة في إقليمِ كردستان، قالَ رئيسُ الحكومةِ العراقيُّ مصطفى الكاظميّ، إنَّ التظاهراتِ السلميةَ حقٌّ مكفولٌ دستورياً، والاعتداءَ على المتظاهرِينَ وعلى الأملاكِ العامّةِ أو الخاصّة أمرٌ مرفوض.

الكاظميُّ أكّدَ أنَّ الأحداثَ الأخيرةَ بإقليمِ كردستان ولا سيّما بالسليمانية تستدعي موقفاً مسؤولاً من الجميعِ لحمايةِ السلمِ الاجتماعيِّ وإيقافِ التدهور.

برهم صالح يدين أحداث السليمانية ويرفض العنف ضد المدنيين

من جانبِهِ أدانَ الرئيسُ العراقيّ برهم صالح، الأحداثَ التي شهدَتْها محافظةُ السليمانية، واصفاً التوتراتِ التي شهدَتها المدينةُ بأنّها “مؤسفةٌ ومرفوضة”.

وأضافَ صالح أنَّ التظاهرَ السلميَّ للطلبةِ حقٌّ دستوريٌّ مكفول، والإخلالَ بالأمنِ العامِّ والعنفَ ضدّ المدنيين أمرٌ مدان، مشيراً إلى واجبِ قوّاتِ الأمن حمايةِ المتظاهرِينَ والأمنِ العام.

وفي اجتماعِ مجلسِ الوزراء في إقليمِ كردستان، أمرَت قوّاتُ مكافحةِ الشغب، بعدمِ استخدامِ العنفِ ضدّ المتظاهرِينَ السلميِّين.

ووَفقاً لمقاطعِ فيديو نُشِرَت على وسائلِ التواصلِ الاجتماعيّ، تعرَّضَ علمُ إقليمِ كردستان للإهانةِ أثناءَ التظاهرات، كما أحرقَ المتظاهرون عدداً من المؤسّساتِ الحزبيّةِ والمقرّاتِ في مِنطقةِ سيّد صادق.

ويحتجُّ طلابٌ من جامعاتٍ ومعاهدَ في إقليمِ كردستان منذُ أربعةِ أيّام، مطالبينَ بإعادةِ الأموالِ الشهريّة التي تمَّ إيقافُ صرفِها منذُ عامِ ألفينِ وأربعةَ عشرَ بسببِ الأزمةِ الماليّةِ إثرَ خلافاتٍ حولَ الميزانيّةِ بينَ بغدادَ وأربيل.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort