الكاظمي يحمل القيادات الأمنية مسؤولية تفجيري بغداد

خلال جلسة استثنائية للمجلس الوزاري في الأمن الوطني التي انعقدت على خلفية التفجيرين الانتحاريين في بغداد، يوم الأربعاء، حمل رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي القيادات الأمنية مسؤولية الخرق هناك.

الكاظمي شدد على أن من لا يرتقي إلى مستوى مسؤولية حماية المواطنين وأمنهم عليه أن يتنحى من منصبه، مضيفاً أن المنصب الأمني “مسؤولية”، وأن ما حصل هو خرق ومؤشر على أن هناك خللاً يجب الإسراع بمعالجته, وأنهم لن يسمحوا بتكراره.

كما وأشار رئيس الوزراء إلى أن هناك تحديات في الأجهزة الاستخبارية يجب معالجتها بشكل عاجل، مؤكداً على اشرافه شخصياً على هذا الموضوع.

وبحسب الكاظمي فأنهم اجروا سلسلة تغييرات في البنية الأمنية والعسكرية، وأنهم يعملون على وضع خطة أمنية شاملة وفاعلة لمواجهة التحديات القادمة، بالإضافة إلى أنهم لن يسمحوا بخضوع المؤسسة الأمنية الى صراعات بين أطراف سياسية.

من جانبها دعت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس -بلاسخارت، الحكومة العراقية إلى محاسبة كاملة للمسؤولين عن التفجير المزدوج.

قد يعجبك ايضا