الكاظمي يحذر من انهيار اقتصادي إذا أغلقت السفارات وحصلت عزلة دولية

 

تحذيراتٌ عراقيةٌ جديدة تُنذِر بعواقبَ وخيمةٍ على البلاد، على خلفية الهجمات التصعيدية التي تطال البعثات الدبلوماسية والمصالح الأجنبية في بغدادَ ومدنٍ أخرى.

رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي قال، إنّ إغلاقَ الولاياتِ المتّحدة ودولٍ أخرى لسفارات بلادهم في العراق، سيعزل البلاد دولياً، ويتسبب بانهيارٍ اقتصاديٍّ، معتبراً أنَّ العلاقات مع واشنطن مبنيَّةٌ على المصالح.

الكاظمي، شدّد على جدية بلاده في حماية البعثات الأجنبية، مُشيراً في الوقت نفسه إلى أزمةٍ اقتصاديةٍ غيرِ مسبوقةٍ يمرُّ بها العراق في الوقت الراهن.

وكان وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين قد أعرب خلال اتّصالٍ هاتفيٍّ مع نظيره الأمريكي مايك بومبيو، عن قلق بلاده من احتمال إغلاق الولايات المتّحدة سفارتها في العاصمة بغداد، مُحذِّراً من نتائجَ سلبيةٍ في حال إقدام واشنطن على الخطوة.

وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين مع نظيره الأمريكي مايك بومبيو

ولم تعلن واشنطن رسمياً أيَّ قرارٍ بخصوص إغلاق سفارتها ببغداد، إلا أنّ وسائلَ إعلامٍ أمريكية، أفادت بأنّ الولايات المتّحدة قد تغلق السفارة لمدة تسعين يوماً، ردّاً على عجز الحكومة العراقية عن وضع حدٍّ للهجمات التي تستهدف الجنود والمصالح الأمريكية.

ومنذ أشهر تتعرَّض المنطقة الخضراء التي تضمُّ السفارةَ الأمريكيةَ في بغدادَ إلى جانبِ القواعد العسكرية التي تستضيف قوّات التحالف الدولي لمحاربة داعش، لقصفٍ صاروخيٍّ وهجماتٍ بعبواتٍ ناسفةٍ من قبل جهاتٍ ما تزال مجهولة.

صورة أرشيفية لقصف صاروخي على المنطقة الخضراء

وتتهم واشنطن، فصائلَ مسلّحةً تابعةً للنظام الإيراني بينها كتائبُ حزب الله العراقي، بالوقوف وراء الهجمات التي زادت وتيرتها مؤخّراً وباتت شبه يومية.

قد يعجبك ايضا