الكاظمي وترامب يتفقان على تعزيز التعاون في العديد من المجالات

مرحلة جديدة يبدأها العراق، لإعادة ترتيب علاقاته الاقتصادية والسياسية مع الدول الكبرى بعد المتغيرات الأخيرة التي شهدتها البلاد، لعل ما يميزها تزايد التقارب العراقي الأمريكي بشكل غير مسبوق.

ففي بيان مشترك صادر عن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي والرئيس الأمريكي دونالد ترامب أكد الجانبان أن تعاونهما في المجال الأمني يضع أساسا لتوسيع جهود التعاون في المجالات الاقتصادية، والإنسانية، والسياسية، والثقافية.

الجانبان شددا على أن الشراكة الاستراتيجية بين العراق والولايات المتحدة مبنية على رغبة مشتركة في تحقيق الأمن والازدهار.

البيان المشترك ذكر أيضاً أن التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة، والقوات الأمنية العراقية تمكّنا معاً من تدمير تنظيم داعش الارهابي و خلافتها، فضلاً عن استمرارهم بالتنسيق لأجل التأكد من أن داعش لن تشكل تهديداً للعراق، أو أي بلد آخر.

وجدد ترامب والكاظمي التزامهما بالتنسيق الأمني الثنائي، لأجل بناء قدرات الجيش العراقي ومواجهة التهديدات لمصالحهم المشتركة.

وفي وقت سابق تعهد ترامب خلال مؤتمر صحفي مع الكاظمي بسحب القوات الأمريكية من العراق، مؤكداً أن قواته موجودة في العراق لمواجهة أي تحرك إيراني محتمل.

الرئيس الأمريكي أشار إلى أن لديهم عدد محدد من القوات في العراق، وأنهم يتطلعون إلى اليوم الذي تنتهي فيه الحاجة لبقاء جنودهم هناك، موضحاً بأنهم سيغادرون العراق إذا تمكن من الدفاع عن نفسه.

قد يعجبك ايضا