الكاظمي والحلبوسي يناقشان الموازنة العامة والإصلاح الاقتصادي

 

من أجل إنهاء الأزمة الاقتصادية التي يواجهها العراق، عقد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ورئيس البرلمان محمد الحلبوسي اجتماعاً مشتركاً لمناقشة الموازنة العامّة للدولة لعام ألفين وعشرين.

ويأتي انعقاد هذا الاجتماع الذي حضره عددٌ من الوزراء والنوّاب والمستشارين، بحسب بيانٍ لمكتب الكاظمي، ضمن “منهجية التعاون بين السلطتين التشريعية والتنفيذية، لأجل وضع أفضل السبل والركائز التي تخدم الاقتصاد الوطني”.

ووفقاً للبيان، فإنّ الاجتماع ناقش “مسوّدة قانون الموازنة العامّة للدولة لعام ألفين وعشرين، بما يضمن مراعاة مصلحة المواطن ومستواه المعاشي.

كما تطرّق الاجتماع المشترك الى متابعة آخر خطوات إعداد ورقة الإصلاح الاقتصادي، فضلاً عن مناقشة الأطر العامة لموازنة الدولة للعام المقبل، ألفين وواحد وعشرين.

هذا وأعلنت الأمانة العامّة لمجلس الوزراء، عن تسلمها الموازنة الخاصّة لما تبقى من سنة ألفين وعشرين، فيما كشفت اللجنة المالية النيابية، عن اكتمال أعداد مشروع قانون الموازنة للسنة الحالية على أن يناقشه مجلس الوزراء في جلسته المقبلة.

بارزاني والحلبوسي يؤكدان ضرورة استمرار الحوار بين بغداد وأربيل

وفي خضم ذلك، أكد رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني، خلال لقائه رئيس مجلس النواب العراقي، محمد الحلبوسي ضرورة استمرار الحوار بين بغداد وأربيل في إطار الدستور لحل الملفات العالقة بين الطرفين.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس البرلمان إن اللقاء بحث مجمل الأوضاع والتطورات السياسية في البلاد، وضرورة فرض القانون وهيبة الدولة، وتوفير الأجواء المناسبة واستكمال جميع المستلزمات لإجراء انتخابات حرة تعبر عن إرادة المواطن.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort