الكاظمي في زيارة رسمية لأنقرة لبحث ملفات شائكة

على وقع ملفات عديدة شائكة، آخرها انتهاكات النظام التركي المتكررة للسيادة العراقية، وقصفه المتواصل لمناطق مدنية بإقليم كردستان، وصل رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إلى العاصمة التركية أنقرة في زيارة رسمية.

زيارة تأتي على وقع المطالبات الشعبية المتكررة في العراق، لحكومة الكاظمي بضرورة التدخل لوضع حدٍّ لانتهاكات النظام التركي لسيادة البلاد، وتدخله العسكري المباشر داخل إقليم كردستان، والذي تسبب بنزوح آلاف المدنيين عن منازلهم ناهيك عن بناء النظام التركي سدوداً على نهري دجلة والفرات الأمر الذي تسبب بحرمان الشعب من حصته بالمياه.

 

 

المكتب الإعلامي لرئيس الحكومة العراقية أفاد في بيان، أن ملف خفض حصة العراق من مياه نهر دجلة، جراء بناء النظام التركي سدَّ إليسو على النهر، إضافةً للتعاون الاقتصادي بين العراق وتركيا، وملف الاتفاق الأمني الموقع في منطقة سنجار ، كانت على رأس مباحثات الكاظمي مع رئيس النظام التركي رجب أردوغان في أنقرة.

ملف الأموال العراقية المجمدة، وتأشيرات دخول العراقيين إلى تركيا، كانت من بين الملفات التي جرى الحديث بشأنها خلال الزيارة بحسب البيان، الذي تجاهل الحديث عن الانتهاكات التركية المتكررة لأراضي إقليم كردستان.

يذكر، أن النظام التركي ينفذ منذ حَزِيران / يونيو الماضي، غاراتٍ جويَّةً وقصفاً مُتكرراً على القرى والبلدات الآهلة بالسكان شمالي إقليم كردستان، ما تسبب بقتلى وجرحى ودمار كبير بالبنية التحتية، ناهيك عن عمليات نزوح جماعي لسكان تلك المناطق، إلى المناطق الجنوبية من الإقليم.

قد يعجبك ايضا