الكاظمي: العراق على مفترق طرق وسنواجه السلاح المنفلت

رئيسُ الوزراءِ العراقي مصطفى الكاظمي

خلال ترؤسه اجتماعاً لدعم مفوضية الانتخابات، أكد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي أن العراق أمام مفترق طرق، مشدداً على ضرورة تطويق السلاح المنفلت وإبعاد تأثيره على صناديق الانتخابات.

الكاظمي اعتبر أن احتجاجات أكتوبر حققت عدداً من الأهداف التي وصفها بالرئيسية، من بينها وصول رئيس حكومة مستقل، وقانون انتخابات.

وأضاف الكاظمي، أن المهمة المركزية لحكومته التي اعتبرها بالاستثنائية هي إجراء انتخابات مبكرة، باعتبارها نتاج لحراك شعبي من جهة، ومطلب للمرجعية والقوى السياسية التي تنشد التغيير من جهة أخرى.

رئيس الوزراء العراقي، شدد على أنه لن يسمح للسلاح المنفلت بالتحرك، وتهديد حرية المواطن وأمنه وثقته بالعملية الانتخابية، لافتاً إلى أن العراق يحتاج من القوى السياسية والبرلمان حسم موضوع المحكمة الاتحادية، لكي يتم استكمال متطلبات العملية الانتخابية بالكامل.

يأتي ذلك في ظل تصاعد جديد للأزمة بين الحكومة العراقية والفصائل العراقية الموالية للنظام الإيراني، خاصة بعد إصدار السلطات مذكرة اعتقال بحق أبو علي العسكري، المتحدث العسكري باسم فصائل حزب الله العراقي.

مذكرة الاعتقال هذه تأتي بعد وصف العسكري للكاظمي بـ”الغادر”، وتهديده بشكل مباشر وصريح بأن الاستخبارات الأمريكية “لن تحميه” من الفصائل العراقية، حسب قوله.

قد يعجبك ايضا