القوى الوطنية في السويداء تحمل الحكومة السورية و”حزب الله” مسؤولية الفوضى في المحافظة

أحداثٌ ساخنة، وأيَّامٌ دمويّة شهدتها مؤخّراً محافظة السويداء جنوبيَّ سوريا، بين حركة رجال الكرامة وما تسمّى قوات الفجر التابعة للحكومة السورية، ترافق ذلك مع حالةٍ من الفوضى والفلتان الأمني في ظل استمرار استفزازات عناصرِ قوات الحكومة بحقّ الأهالي.

قوىً وطنية متمثلةٌ بمجموعةٍ من الهيئات والجمعيات المدنية المعارضة للحكومة السورية في السويداء حمَّلت في بيانٍ سلطاتِ الحكومة وجماعة حزب الله مسؤوليةَ حالة الفوضى والفلتان الأمني التي تشهدها المحافظة.

البيان أوضح، أنّ الفوضى المتمثلة بالفلتان الأمني والأخلاقي وانتشار الجريمة والسرقات والخطف والقتل وانتشار المخدرات، هي بدرايةٍ وعلمٍ من السلطات الأمنية التابعة للحكومة، وبإشرافٍ وتمويل من جماعة حزب الله اللبناني.

وأكّدت القوى الوطنية في بيانها، أنّ حل المشكلات وعودةَ الأمن والاستقرار إلى السويداء، يرتبط بالحل الوطني الشامل للمسألة السورية بكامل أبعادها السياسية والاجتماعية والقانونية، استناداً إلى القرارات الدولية التي تؤكد على الانتقال السياسي في البلاد.

هذا وشهدت محافظة السويداء في الآونة الأخيرة اشتباكاتٍ بين حركة رجال الكرامة ومسلحي راجي فلحوط المدعوم من جهاز الأمن العسكري التابع للحكومة السورية “وهو من أقسى الأجهزة الأمنية في التعامل مع السوريين”، ما أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى من الطرفين.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort