القوات الصربية تتخذ حالة تأهب على الحدود مع كوسوفو

تصاعد التوترُ بين كوسوفو وصربيا التي رفعت مستوى تأهب جيشها عند الحدود، متهمةً جارتها بممارسة أفعالٍ استفزازيةٍ، في أعقابِ نشر كوسوفو قواتٍ خاصةً عند مركزين حدوديين بين البلدين.

وفي بيانٍ لوزارةِ الدفاع الصربية، أصدر رئيسُ صربيا ألكسندر فوتشييتش أمراً برفعِ حالة التأهب لبعض قوات جيشه، بعد ما وصفته بالاستفزازاتِ من قبل وحدات القوات الخاصة في كوسوفو، منذ أسبوع.

ووفقاً للبيان، أكّد وزيرُ الدفاع الصربي نيبويسا ستيفانوفيتش، بأن الجيشَ مستعدٌ للرد في أي وقت على كل التحديات، وذلك بعد تحليق مقاتلاتٍ صربيةٍ فوق المنطقة الحدودية.

وقطعت رئيسةُ كوسوفو فيوزا عثماني السبت زيارتَها لنيويورك حيث كانت تشارك في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة للعودة إلى كوسوفو “بسبب التطورات في شمال البلاد”، كما ذكر مكتبُها.

وبهذا الصدد، حثَّ وزيرُ خارجيةِ الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، البلدين على تهدئة التوتر، معتبراً أن أيَّ استفزازٍ جديدٍ أو عملٍ أحادي وغيرِ منسقٍ غيرُ مقبولٍ.

في حين دعا الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ بلغراد وبريشتينا لضرورة ضبط النفس واستئناف الحوار، برعاية بروكسل، موضحاً أنه تحادث هاتفياً مع الرئيس الصربي ورئيس وزراء كوسوفو ألبين كورتي.

بدورها، أعربت ألبانيا عن قلقها من تصاعد التوتر بين البلدين وطالبت بلغراد، بسحب القوات المسلحة المنتشرة على الحدود مع كوسوفو.

وجاء نشرُ القواتِ الذي أثارَ غضبَ الصرب قرب معبرين حدوديين فى شمال كوسوفو، في أعقابِ قرار حكومة كوسوفو منع المركبات التي تحمل لوحات تسجيل صربية من دخول أراضيها، في إجراء متبادل، بحسب بريشتينا.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort