القوات الروسية تفتح جبهتين جديدتين في أفدييفكا بشرقي أوكرانيا

في إطار محاولاتها منذ ما يقرب من الشهرين السيطرة على البلدة الصناعية شبه المحاصرة في إقليم دونيتسك بشرق أوكرانيا، أفاد مسؤولون أوكرانيون أن القوات الروسية تبذل جهوداً حثيثةً للسيطرة على أفدييفكا شرق البلاد، وذلك بعد شنّها هجماتٍ من اتجاهين جديدين.

ووفقاً لرئيس الإدارة العسكرية في البلدة فيتالي باراباش فإن الموجة الثالثة الحالية من الهجمات الروسية مختلفةٌ عن الموجتين السابقتين، وذلك بعد أن فتحت محورين جديدين صوب المدينة.

باراباش أكد أن التحركاتِ الجديدةَ للقوات الروسية هي محاولةٌ لتشتيت الدفاعات الأوكرانية وسد ثغرةٍ غرب البلدة لتتم محاصرتها بالكامل.

بدوره، أفاد الإعلام الأوكراني الرسمي أن فتح موسكو لمحاور قتالية جديدة باتجاه المدينة يثبت بأن الجيش الروسي تلقى أوامر بالسيطرة على المدينة مهما كان الثمن.

وزارة الدفاع البريطانية تنشر الخسائر البشرية المحتملة للجيش الروسي في أوكرانيا
إلى ذلك، أفاد تقييمٌ استخباراتي لوزارة الدفاع البريطانية بشأن تطورات الحرب في أوكرانيا بأنه من المحتمل أن يكون هناك خمسون ألف قتيل من الجنود الروس، وما يتراوح بين مئةٍ وثمانين إلى مئتين وأربعين ألف جريح في صفوف القوات الروسية.

التقرير البريطاني أشار إلى أن هذه التقديرات هي خلال الفترة الممتدة منذ بدء الهجمات الروسية على أوكرانيا أواخر شباط / فبراير العام الفائت وحتى شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي.

كما لفت التقييم الاستخباراتي إلى احتمال أن تكون مجموعة فاغنر الروسية الخاصة شبه العسكرية تكبدت نحو عشرين ألف قتيل ونحو أربعين ألف جريح خلال الفترة الزمنية نفسها.

يُذكر أن وزارة الدفاع البريطانية تنشر تحديثاتٍ يوميةً بشأن الصراع الروسي في أوكرانيا ومنذ بدايته العام الماضي، فيما تتهم موسكو لندن بشن حملة تضليل حول هذه الحرب.

قد يعجبك ايضا