القوات الروسية تعلن السيطرة على بلدتي بيرديانسك وإنيرهودار في أوكرانيا

مع ضراوة الهجوم الروسي المستمر منذ قرابة أسبوع، إلا أن القوات الأوكرانية تُظهر مقاومةً شديدة استطاعت من خلالها صد عدّة هجماتٍ روسية ومحاولات سيطرةٍ على مدنٍ رئيسية، حيث أعلنت وزارة الدفاع البريطانية أن المشاكل اللوجستية والمقاومة الأوكرانية التي وصفتها بالمذهلة، تعيق التقدُّم الروسي نحو كييف.

ورغم إعلان وزارة الدفاع الروسية، سيطرت القوات الروسية على بلدتي بيرديانسك وإنيرهودار في منطقة زابوريزيا جنوب شرقي أوكرانيا، إضافةً للمنطقة المحيطة بمحطة زابوريزيا للطاقة النووية، إلا أن القوات الروسية لا تزال على بعد أكثر من ثلاثين كيلومتراً شمالي كييف، بسبب مقاومة القوات الأوكرانية التي تدافع عن مطار هوستوميل، وَفقاً لوزارة الدفاع البريطانية.

القوات الأوكرانية والتشكيلات التابعة لها استطاعت أيضاً إحباط محاولاتٍ من قبل القوات الروسية للتقدم إلى مدينتَي تشيرنيهيف وهي مدينة في شمال أوكرانيا ومدينة خاركيف ثاني أكبر مدينة في البلاد.

إلى ذلك قال قائد القوات البرية الأوكرانية أولكسندر سيرسكي، إنّ الوضع في كييف “تحت السيطرة”، مع “تكبد القوات الروسية خسائرَ كبيرة في الأرواح”، وذلك حسب ما نقلت وكالة الأنباء الأوكرانية الرسمية عنه.

يأتي ذلك فيما أعلنت القوات البرية الأوكرانية عن محاولات رتلٍ من الجيش الروسي اقتحامَ ضواحي كييف من دون جدوى، وقالت إن “جميع تحركات العدو تحت السيطرة”.

كما تحدثت الخدمة الحكومية للاتصالات الخاصة وحماية المعلومات في أوكرانيا، عن سماع انفجارات في كييف، وفي مدينة خاركيف شرقي البلاد، الإثنين، مبينةً أن كييف شهدت حالةً من الهدوء لبضع ساعاتٍ قبل سماع تلك الانفجارات.

وكان الجيش الروسي قد بدأ مبكراً محاولاته للسيطرة على كييف، في أعقاب قرار الرئيس فلاديمير بوتين الهجوم العسكري على أوكرانيا، لكن يبدو أن اختراق تحصينات المدينة لم يكن أمراً سهلاً، في ظل صمود قواتها مع تكبيد الجيش الروسي خسائرَ كبيرة في الأرواح والعتاد.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort