القوات الأمنية تعتقل عشرات المطلوبين في البصرة جنوبي العراق

مع انتشار فوضى السلاح والجماعات المسلحة، في العراق عموماً ومدينة البصرة بشكل خاص، خلال السنوات الماضية، كثرت الاغتيالات والجرائم في بلد يحاول استعادة سيادة القانون.

وللحد من انتشار هذه الجرائم نفذت قوات الأمن العراقية عملية عسكرية في مدينة البصرة جنوبي البلاد، وقال المسؤول الإعلامي في قيادة عمليات البصرة يوسف المالكي، إن القوات الأمنية ألقت القبض على اثنين وخمسين مطلوباً حسب دعاوى مختلفة للقضاء، وصادرت عدداً من الأسلحة غير المرخصة.

العملية الأمنية التي لازالت مستمرة تأتي بعد أسبوعين من زيارة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي إلى مدينة البصرة الغنية بالنفط، حيث تعهد بمراقبة الجماعات المسلحة، وذلك بعد مقتل ناشطين اثنين وإصابة عدد آخر على يد مسلحين مجهولين الأسبوع الماضي، ما فجر موجة احتجاجات جديدة.

وتشكل مثل هذه العمليات الأمنية مصدر ارتياح لدى سكان البصرة، الذين يرونها ضرورية للتخلص من فوضى السلاح وحصره بيد الدولة.

وتعهد الكاظمي بعد استلامه الحكومة العراقية الجديدة بالتحقيق في مقتل مئات المتظاهرين، خلال الاحتجاجات التي كانت سبباً في الإطاحة بالحكومة السابقة العام الماضي.

قد يعجبك ايضا