القمة الإسلامية تؤكد رفض أي صفقة لا تلتزم بحقوق الشعب الفلسطيني

عبر قادة دول وحكومات منظمة التعاون الإسلامي عن رفضهم لأي خطة أو صفقة سلام لا تتوافق مع الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني منددين بأي قرارٍ غير مسؤول يعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل.
وأكد البيان الختامي للقمة الإسلامية المنعقدة في مكة، عدم اعتراف المنظمة بأي قرار يستهدف تغيير الوضع القانوني والديموغرافي للجولان السوري المحتل، وأدانت المنظمة القرار الأمريكي الخاص بضم الجولان للأراضي الإسرائيلية، مطالبةً إسرائيل بالانسحاب إلى حدود الرابع من حزيران 1967.

كما أكدت المنظمة على موقفها المبدئي الداعي إلى ضرورة صون وحدة سوريا وسيادتها وسلامة أراضيها ووئامها الاجتماعي.

من جانب آخر، أدانت المنظمة في بيانها استهداف ناقلات نفط قبالة دولة الإمارات والهجوم على محطتي ضخ نفطي بالسعودية الشهر الماضي.

وأعرب البيان عن التضامن مع السعودية والدعم اللامحدود لجميع الإجراءات التي تتخذها لحماية أمنها القومي وإمدادات النفط.

قد يعجبك ايضا