القصف الإسرائيلي المتواصل يخلف عشرات القتلى والجرحى بقطاع غزة

القصف الإسرائيلي الجوي والمدفعي المتواصل على غزة يوقع من جديد عشرات الفلسطينيين بين قتيلٍ وجريح، بينما يتوه سكان القطاع المدنيون بحثاً عن ملجأٍ آمن.

مصادر طبية قالت إن 12 قتيلاً نُقلوا إلى مستشفى كمال عدوان في مدينة بيت لاهيا بشمال قطاع غزة في أعقاب قصف إسرائيلي عنيف على المدينة، مشيرة إلى أن هناك بلاغات عن عشرات المفقودين هناك

كما أكد شهود عيان حصول غارات ليلية على مناطق مختلفة من قطاع غزة خلّفت أكثر من 30 قتيلاً، في حين أعلن الدفاع المدني مقتل طبيبين جراء غارة إسرائيلية على مدينة دير البلح وسط القطاع.

وبحسب وسائل إعلامية فإن الطيران الإسرائيلي شن أكثر من مئة غارة في أجواء مخيم جباليا خلال ساعات، إثر إرسال تعزيزات عسكرية جديدة إلى هناك، أسفرت عن تدمير عشرات المنازل، مشيرة لنزوح آلاف الأشخاص إلى مدينة غزة شمالي القطاع، وسط تحليق مستمر للطيران المسير.

كما استهدفت غارات إسرائيلية حيي الزيتون والصبرة في مدينة غزة، والمخيم الجديد في النصيرات في وسط القطاع، بالتزامن مع قصف جوي ومدفعي على مدينة رفح في الجنوب، واشتباكات عنيفة بين الفصائل الفلسطينية والجيش الإسرائيلي في جباليا وغزة، والأحياء الشرقية من مدينة رفح.

على صعيد متصل، أعلنت وزارة الصحة في غزة مقتل 63 فلسطينيا وإصابة 114 آخرين خلال 24 ساعة من القصف الإسرائيلي المتواصل.

الوزارة قالت في بيان الأحد إن ما لا يقل عن 35034 فلسطينياً قتلوا و78755 أصيبوا في الهجوم العسكري الإسرائيلي منذ السابع من تشرين الأول أكتوبر.

من جهة أخرى، أفادت وسائل إعلام إسرائيلية بإصابة ثلاثة أشخاص جراء سقوط صواريخ أطلقت من قطاع غزة على مدينة عسقلان الواقعة إلى الشمال من قطاع غزة، بالإضافة إلى سقوط صواريخ في مدينة بئر السبع جنوب إسرائيل دون وقوع إصابات.

إلى ذلك، أعلن الجيش الإسرائيلي، أن نحو ثلاثمئة ألف شخص نزحوا من الأحياء الشرقية لرفح، إلى ما أسماها المنطقة الإنسانية في المواصي، فيما أعلنت وكالة الأونروا أنه لا يوجد مكان آمن في قطاع غزة يمكن للنازحين الذهاب إليه