القدس العربي: التضامن مع الثورة السودانية ملحّ!

التضامن مع الثورة السودانية ملحّ!

قبل أسبوعين، كتبنا أن منطقتنا لم تدخل في «ربيع عربي» ثانٍ كما تكهّن معلّقون عديدون، بل في مرحلة انتقالية تختلط فيها بوادر ربيع جديد في السودان والجزائر باستكمال الهجمة المضادة للثورة في كل من مصر وسوريا وليبيا واليمن، وهي بلدان لا زالت تعاني من مخلّفات الصقيع الذي ألمّ بالمنطقة منذ عام 2013 عندما حلّ شتاء قارص محلّ الربيع الأول.

ويشكّل الحراك السوداني اليوم الحالة الأكثر تقدّماً وخطورة، ليس لأن السودان بلدٌ ذات أهمية أكبر من الجزائر، بل لأن الحراك فيه يتميّز بوجود قيادة على رأسه، أثبتت حتى الآن، وببراعة نادرة خلال الأيام القليلة الماضية، أنها أكثر صلابة وجذريّة من كل ما شهده «الربيع العربي» قبل ثماني سنوات، مثلما أكّدنا قبل أسبوع.
وقد رفضت قيادة الحراك السوداني، التي تشكّلها «قوى إعلان الحرية والتغيير»، ما حاولت القيادة العسكرية إملاءه عليها، فتمسّكت بمطالبها وعلى رأسها تسليم الحكم لهيئات مدنية تختارها هي، وتزمع على إعلان أسماء المشاركين والمشاركات فيها في وقت قريب.
ويقف الحراك السوداني اليوم في طليعة الحراك الشعبي الإقليمي الذي بدأ مع «الربيع العربي» قبل ثماني سنوات، بما دشّن سيرورة ثورية طويلة الأمد. وعلى مصير الحراك السوداني يتعلّق مصير الحراك الجزائري ذاته مثلما يتعلّق مصير الحكم في مصر المجاورة وكذلك مصير المرحلة الراهنة الانتقالية من السيرورة الثورية برمّتها. فقد تتحول هذه الأخيرة حقاً إلى «ربيع» ثانٍ إن أفلحت الثورة السودانية، أو تفضي إلى تمديد «الشتاء» ومفاقمته لو تمكّن الحكم العسكري من قمع الحراك في السودان أو أغرق البلاد في حرب أهلية على غرار ما جرى في سوريا وليبيا واليمن.
ولو كان لدى الحراك الشعبي الإقليمي قيادات تقترب شيئاً ما من متطلّبات المرحلة التاريخية التي نحن في صميمها، لدعت في كل مكان إلى حشود جماهيرية تضامناً مع الثورة السودانية ضد التدخّل الرجعي الرامي إلى وأدها. وليت الحراك المصري يستفيق من سباته، هو على الأخص، إذ أنه الأوثق ارتباطاً بما يجري في السودان ويستطيع دعم الثورة السودانية أقوى دعم.

الكاتب:جلبير الأشقر

قد يعجبك ايضا