القتال بآرتساخ يدخل أسبوعه السادس.. واتهام لباكو بخرق الهدنة

يدخل القتال في إقليم أرتساخ أسبوعه السادس، وسط اتهامات أرمينية لقوات أذربيجان بشن هجمات جديدة، واختراق اتفاقات وقف إطلاق النار كافة.

وبهذا الخصوص أعلنت إدارة إقليم آرتساخ أن عاصمتها ستيباناكيرت تعرضت لهجمات من قبل أذربيجان، قائلة إنه تم إسقاط طائرتين مسيرتين لها، بينما استهدف الطيران العسكري لباكو بلدة مارتوني، وعدة مناطق أخرى بضربات صاروخية.

وبحسب مسؤولين في آرتساخ، فقد قُتِلَ حتى الآن ألف ومئة وستة وستون من جنودها، إضافة لخمسة وأربعين مدنياً، في حين لم تكشف السلطات الأذربيجانية عن خسائرها العسكرية.

وفي أحدث محاولة لنزع فتيل التوتر، التقى وزيرا خارجية أرمينيا وأذربيجان في جنيف، بوساطة روسيا والولايات المتحدة وفرنسا، والرؤساء المشاركين في “مجموعة مينسك” التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، التي تحاول التوسط في الصراع.

واختتمت المحادثات مع اتفاق الطرفين على تعهد الطرفين بعدم استهداف السكان المدنيين أو الأهداف غير العسكرية بشكل متعمد، بما يتفق مع القانون الإنساني الدولي، لكن تقارير أشارت لقصف أهداف مدنية.

ظريف يلمّح إلى تركيا.. “فلول لداعش موجودة في منطقة كاراباخ”
سياسياً أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن هناك عناصر “إرهابية”، خصوصاً من فلول تنظيم داعش الإرهابي ينشطون في منطقة القوقاز، في تلميح إلى المرتزقة الذين يجلبهم النظام التركي للقتال في آرتساخ، مشيراً إلى أنهم لن يتسامحوا مع وجود إرهابيين بالقرب من حدودهم.

قد يعجبك ايضا