القاهرة.. وزيرا خارجية مصر وفرنسا يشددان على ضرورة رحيل المرتزقة من ليبيا

تُسارعُ فرنسا ومصر من وتيرة تحركاتهما في محاولة لتقريب وجهات النظر بين الفرقاء الليبيين، وإيقاف التدخلات الأجنبية التي عمّقت الأزمة الليبية وكان من شأنها إغراق البلاد في مستنقع الفوضى.

وبهدف تنسيق المواقف أكثر بين باريس والقاهرة، أجرى وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان زيارة إلى القاهرة شدَّدَ من خلالها على أهميّة إخراج المرتزقة من ليبيا، واحترام حظر التسليح المفروض على هذا البلد، في إشارة إلى المرتزقة السوريين الذين نقلهم النظام التركي للقتال ضدّ الجيش الليبي ودعم قوات حكومة الوفاق بالأسلحة والجنود.

ولفت لودريان خلال مؤتمر صحفي مشترك في القاهرة مع وزير الخارجية المصري سامح شكري أنه لا وجود لحلٍ عسكري للأزمة في ليبيا والحل السياسي الشامل هو الكفيل بالوصول لحلّ سلمي على حدِّ تعبيره.

من جانبه قال وزير الخارجية المصري، إنّ المليشيات والتنظيمات والعناصر الإرهابية التي جُلبت من سوريا واستمرار التدخلات التركية زادت من تعقيد الأزمة الليبية مضيفاً أن موقف بلاده كان على الدوام أنّ حلَّ الأزمة يكون بحوار وتوافق ليبي ليبي.

وأشار وزيرا خارجية فرنسا ومصر إلى تطابق وجهات نظر بلديهما حول ليبيا سيّما حول ضرورة رحيل المرتزقة واحترام حظر تصدير الأسلحة إلى ليبيا واحترام سلامة الأراضي الليبية ورفض التقسيم.

قد يعجبك ايضا