القاهرة والخرطوم تؤكدان أهمية التوصل لاتفاق بملف سد النهضة

وسط توترٍ ناجمٍ عن بناء أثيوبيا لسد النهضة، أكد رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك ونظيره المصري مصطفى مدبولي أهمية المفاوضات لحل أزمة السد.

وفي مؤتمرٍ صحفي لرئيسيّ الوزراء المصري والسوداني، في الخرطوم، أشار الجانبينِ إلى أنه تم الاتفاق على ضرورة عدم اتخاذ أي إجراءاتٍ أحاديةٍ قبل التوصل إلى اتفاقٍ بشأن سد النهضة.

من جهته قال حمدوك إنه تم عقد عدة اتفاقاتٍ بين القاهرة والخرطوم من بينها مشاريع ربطٍ كهربائي، فيما أكد مدبولي أنهم ناقشوا مرحلةً جديدةً للعلاقات بين البلدينِ لتنفيذ عددٍ من المشاريع التنموية والصحية.

ووصل رئيس الوزراء المصري إلى الخرطوم، السبت، يرافقه عددٌ من الوزراء في زيارةٍ لتعزيز أوجه التعاون بين البلدين، وفق ما أعلنت وكالة الأنباء السودانية.

وتأتي الزيارة وسط خلافٍ على سد النهضة الذي تبنيه أثيوبيا على النيل الأزرق منذ ألفينِ وأحد عشر، والذي يتوقع أن يصبح أكبر منشأةٍ لتوليد الطاقة الكهربائية من المياه في إفريقيا، وكذلك أصبح مصدر توترٍ شديد بين أديس أبابا من جهةٍ والقاهرة والخرطوم من جهةٍ ثانية.

وكانت الخرطوم قد طلبت تأجيل المفاوضات بشأن السد لمدة أسبوعٍ لإجراء مشاوراتٍ داخلية.

وترى إثيوبيا أن السد ضروريٌّ لتحقيق التنمية الاقتصادية، في حين تعتبره مصر تهديداً حيوياً لها، إذ إن نهر النيل يوفر لها أكثر من خمسٍ وتسعين في المئة من احتياجاتها من مياه الري والشرب.

قد يعجبك ايضا