القاهرة تدعم رفع اسم السودان عن قائمة الدول الراعية للإرهاب

وزير الخارجية المصري سامح شكري، خلال زيارته للعاصمة السودانية الخرطوم أكد دعم القاهرة الكامل لرفع اسم السودان عن قائمة الدول الراعية للإرهاب، مضيفاً أنهم ناقشوا هذا الأمر مع الولايات المتحدة بعد التغييرات في السودان.

زيارة شكري للخرطوم جاءت لإجراء مباحثات مع كبار المسؤولين السودانيين، اعتبرتها القاهرة انها تؤسِّس لمرحلة جديدة من التعاون بين البلدين خلال المرحلة الانتقالية في السودان.

وأجرى شكري مباحثات مع رئيس الوزراء الجديد عبد الله حمدوك وأول وزيرة خارجية في تاريخ السودان أسماء عبد الله، كما التقى الفريق عبد الفتاح البرهان رئيس المجلس السيادي الذي يشرف على المرحلة الانتقالية.

وشهدت العلاقات بين البلدين توتراً على مدى عقود نتيجة سيطرة مصر على مثلث حلايب وشلاتين، الواقع في منطقة حدودية مطلة على البحر الأحمر غنية بالموارد، تعتبرها السودان جزءاً من أراضيه منذ استقلاله في العام 1956.

الخارجية ترحب بخطة حمدوك الاقتصادية في السودان

وفي شأن متصل علق مسؤول في الخارجية الأمريكية الاثنين، على إعلان رئيس الحكومة السودانية عبد الله حمدوك عن خطة اقتصادية جديدة، بالقول إن من المشجع رؤية الحكومة السودانية الجديدة تستجيب لأولويات الشعب السوداني.

المسؤول الأمريكي قال انهم يتطلعون إلى مراجعة تفاصيل هذه الخطة مع حكومة السودان، مضيفاً ان الولايات المتحدة تدرك التحديات الهائلة التي تواجهها الحكومة معرباً عن استعداد الولايات المتحدة في مساعدة الخرطوم في مواجهة التحديات الاقتصادية.

ankara escort çankaya escort