القائد العام لقسد: مستعدون للتفاوض مع تركيا ولكن بشرطين

بعد أسبوعين من إعلان قوات سوريا الديمقراطية القضاء على آخر جيوب تنظيم داعش الإرهابي في شرق سوريا، حدد القائد العام لقوات قسد مظلوم عبدي شرطين أساسيين لقبول التفاوض مع تركيا خلال المرحلة التي أسماها “ما بعد القضاء على داعش”.
وقال مظلوم عبدي بأن “الإدارة المدنية والعسكرية لشمال شرق سوريا مستعدة لفتح المفاوضات مع تركيا في المرحلة المقبلة بشرط خروج الأخيرة من منطقة عفرين شمال البلاد” التي يحتلها الجيش التركي منذ آذار/مارس من عام 2018.
عبدي أشار إلى أن الشرط الآخر يتضمن تخلي تركيا نهائياً عن تهديد مناطق شمال شرق سوريا، “لتعمل القوى الوطنية في سوريا على إحلال السلام في المرحلة التي تلي مرحلة القضاء على داعش في البلاد”.
مؤكداً في الوقت نفسه أن قواتهم لها حق الدفاع المشروع وبقوة عن مناطقهم ضد أي تهديد أو هجومٍ من شأنه زعزعة أمن سوريا ولا سيما المناطق الشمالية.
وجاءت كلمة القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي في احتفالية نظمتها الإدارة الذاتية الديمقراطية لشمال وشرق سوريا أقيمت في مدينة كوباني، وحضرها قياديون عسكريون من قوات التحالف الدولي ووزير الخارجية الفرنسية الأسبق بيرنار كوشنير.

قد يعجبك ايضا