الفياض: بومبيو زار بغداد لتأكيد عدم نية واشنطن مواجهة إيران عسكرياً

في أعقاب إرسال واشنطن لتعزيزات عسكرية إلى المنطقة، وزيارة وزير خارجيتها مايك بومبيو المفاجئة إلى بغداد، وتوجيهه ما يشبه التحذير للحكومة العراقية من مغبة أي هجوم إيراني على المصالح الأمريكية، كشف مسؤول عراقي مقرب من إيران، أن واشنطن أكدت لبغداد عدم نيتها اتخاذ أي خطوات عسكرية ضد طهران.

مستشار الأمن الوطني العراقي، فالح الفياض، ذكر في حديث لوكالة “إرنا” الإيرانية، أن الولايات المتحدة قلقت من ردود أفعال إيرانية محتملة، مشيراً إلى أن هدف زيارة بومبيو الأخيرة إلى بغداد، يعود إلى تقديم علامات الاطمئنان لعدم نيتهم القيام بأي عمل عسكري ضد إيران.

المسؤول العراقي، أشار إلى أن العراق يقوم بدوره في هذه القضية بشكل كامل ومنسجم مع الحرص على تجنیب المنطقة أزمات حادة، مشدداً على أن العراق لم يكن جزءاً من سياسة العقوبات الأمريكية ولا يزال ملتزماً بتعاونه مع إيران.

وبشأن التنقلات الأخيرة لقطعات الجيش العراقي والحشد الشعبي، أكد الفياض، أن قرار انتشار قوات الحشد هو قرار عراقي، وليس لأطراف خارجية أي نفوذ في هذه المسألة، مبيناً أن خطة الانتشار الأخيرة متعلقة بالظروف الميدانية والعسكرية في البلاد.

تصريحات الفياض هذه جاءت على خلفية اتخاذ واشنطن سلسلة إجراءات لتعزيز قواتها في المنطقة، وذلك بإرسالها مجموعة سفن حربية ضاربة بقيادة حاملة الطائرات إبرهام لينكولن، للحد من التهديدات الإيرانية على مصالحها.

وتسعى الحكومة العراقية إلى إبعاد المواجهة المحتملة بين واشنطن وطهران، في أعقاب تصاعد حدة التهديدات بين الجانبين، وعلى حل المشاكل العالقة بينهما بالحوار والطرق السلمية.

ويرى مراقبون أن زيارة بومبيو إلى بغداد تعكس صلابة استراتيجية واشنطن في تنفيذ العقوبات على إيران، والتلويح بردود قاسية إذا ما غامرت هي أو أذرعها بأي تهور ميداني ضد المصالح الأميركية في الشرق الأوسط.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort