الفصائل تفتح جبهات قتال جديدة مع قوات النظام بالمنطقة العازلة

هدنة الاثنتين والسبعين ساعةً التي قالت القوات الروسية إنها أعلنتها في المنطقة العازلة شمال غربي سوريا، لم تنجح في تهدئة التصعيد العسكري العنيف هناك.

فهيئة تحرير الشام الإرهابية أعلنت رفضها للهدنة، وكشف متزعمها أبو محمد الجولاني أن تركيا أرسلت لهم تعزيزات من المناطق التي تحتلها في الشمال السوري.

وفي خطوة على طريق تصعيد المواجهة مع قوات النظام، ذكرت مواقع إعلامية تابعة للفصائل المسلحة أن 110 من عناصرها وصلوا إلى حماة للقتال إلى جانب الهيئة الإرهابية، لافتة إلى أن مجموعتين أخريين وبنفس العدد والعدة ستتبعان هؤلاء في وقت لاحق.

الاحتلال التركي يمدّ الفصائل بالأسلحة في المنطقة العازلة

المصادر ذاتها أفادت بأن الفصائل المسلحة ستدخل إدلب عبر معبر الغزاوية بالتنسيق مع متزعمي جيش العزة في سهل حماة، حيث سيكون محور عملها هناك.

مصادر أخرى نوهت إلى أن تركيا استقدمت تعزيزات عسكرية جديدة إلى لواء اسكندرون المحتل، لإدخالها إلى إدلب وتوزيع السلاح على الفصائل المسلحة.

وفي محاولة لإبعاد الاشتباكات عن إدلب، دفع الاحتلال التركي الفصائل المسلحة لفتح جبهات قتال جديدة مع قوات النظام مثل جبهة ريف اللاذقية، الأمر الذي فسره مراقبون بأنه خطوة لتقوية خطوط التماس مع قوات النظام السوري في إدلب، وإمداد إرهابيي هيئة تحرير الشام بالسلاح الثقيل.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort