الفصائل المسلحة تتقدم غربي حلب والنظام يستقدم تعزيزات عسكرية إلى المنطقة

لا تكاد تهدأ جبهة حتى تشتعل أخرى، هذا هو حال المنطقة العازلة شمال غربي سوريا، في ظل معارك كر وفر بين قوات النظام من جهة والفصائل المسلحة وهيئة تحرير الشام الإرهابية من جهة أخرى.

الفصائل المسلحة أحرزت تقدماً في محور حي جمعية الزهراء غربي مدينة حلب، وسيطرت على دوار المالية ومنطقة جامع الرسول الأعظم، وفق ما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان.

هيئة تحرير الشام الإرهابية، استبقت عملية التقدم بهجوم بثلاث سيارات مفخخة، على مواقع قوات النظام، اثنتان منها يقودها انتحاريان، فيما تم تفجير الثالثة عن بعد، بحسب المرصد.

المرصد قال إن الفصائل المسلحة، قصفت بعشرات القذائف الصاروخية، مناطق شارع النيل وأحياء الزهراء وحلب الجديدة والموكامبو في مدينة حلب، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

وأضاف المرصد، أن قوات النظام استقدمت تعزيزات عسكرية، من محافظات درعا ودير الزور للقتال في جبهات حلب، في وقت عززت فيه الفصائل المسلحة تواجدها باستقدام عناصر إضافية إلى محاور القتال بالمحافظة.

وكانت الفصائل نفذت هجوماً في وقت سابق، على مواقع لقوات النظام بريف الباب شمال شرقي حلب، وسيطرت على قرى الشعالة وتل الرحال وخربشا، وتمكنت من أسر عدد من العناصر وأعطبت عدداً من الآليات.

يأتي هذا في وقت يتواصل القصف الجوي من قبل النظام وروسيا على ريفي حلب وإدلب، ليرتفع إلى 76 عدد الغارات الروسية على كل من حور وخان العسل وطريق”m5″ بريف حلب، و سراقب وجبل الأربعين في ريف إدلب.

قد يعجبك ايضا